العناوين الرئيسيةعربي

تحسباً لرد من حزب الله..الاحتلال يحشد قواته على حدود سورية ولبنان

|| Midline-news || – الوسط 

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي،أمس، سقوط طائرة صغيرة بدون طيار (درون) في الأراضي اللبنانية خلال عملية استطلاع، من دون أن يحدد أهدافها أو سبب سقوطها.

وتزامن ذلك مع إعلان وسائل إعلام إسرائيلية عن نشر الجيش بطاريات من منظومة القبة الحديدية المضادة للصواريخ قرب الحدود، تحسباً لإطلاق صواريخ من لبنان على الأراضي المحتلة.

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان مساء الأحد: “خلال عملية للجيش الإسرائيلي على الحدود اللبنانية، سقطت حوامة تابعة للجيش في لبنان”، وأضاف: “لا خوف من تسرب معلومات”.

وعادة ما يستخدم جيش الاحتلال هذا النوع من الطائرات بدون طيار من أجل جمع المعلومات الاستخبارية عن تحركات ميدانية.

وجاء إطلاقها في ذروة توتر أمني على الحدود الإسرائيلية – اللبنانية، مع دفع جيش الاحتلال قوات كبيرة إلى الحدود .

وبرر جيش  الاحتلال حشد قواته بأنه يأتي تحسباً لهجوم انتقامي يتوعد به حزب الله اللبناني، رداً على مقتل أحد عناصره في هجوم جوي مساء الإثنين الماضي، قيل إن إسرائيل نفذته على هدف قرب العاصمة السورية دمشق.

وقالت محطات تلفزة عبرية  إن الجيش الإسرائيلي يتحسب لهجمات من حزب الله خلال الأيام المقبلة، وقبل حلول عيد الأضحى، لكنها أشارت إلى أن الهجمات  ليست مؤكدة ومع ذلك يواصل الجيش حالة التأهب.

وزعم وزير دفاع الاحتلال بيني غانتس أن “إسرائيل ليس لديها أي مصالح في سورية او لبنان سوى تلك الأمنية”.

وأضاف: “سنواصل الدفاع عن هذه المصالح التي تنطوي على منع التموضع الإيراني في سورية، ومنع نقل أسلحة متطورة ودقيقة الى أي مكان في سورية أو لبنان”.

وتابع غانتس، خلال زيارة إلى الحدود الشمالية،: “إسرائيل لا تريد التصعيد الذي نحن في غنى عنه”.

وأصدر غانتس تعليمات لقواته بالبقاء في حالة تأهب قصوى على طول الحدود مع لبنان وجبهة الجولان.

وعلى الصعيد ذاته، قالت الهيئة العامة للبث الإسرائيلي إن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو “حظر على الوزراء الإدلاء بتصريحات حول ما يجري على الحدود الشمالية”.

وأكدت مصادر مطلعة أن جيش الاحتلال الإسرائيلي قام بنشر سلاح مدفعيته في عدد من المناطق المتاخمة للحدود مع لبنان وسورية، خشية رد محتمل من حزب الله اللبناني على مقتل أحد عناصره في قصف إسرائيلي بسورية.

وقال المراسل العسكري لصحيفة ”يديعوت أحرنوت“ إن ”الجيش الإسرائيلي نشر المدفعية على الحدود الشمالية على خلفية التوترات الأمنية والاستعدادات لأي طارئ“.

وكان رئيس الوزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، قد قال في وقت سابق الأحد إن ”الجيش الإسرائيلي مستعد للرد على أي تهديد ضد إسرائيل، وإنه يجري باستمرار جلسات تقييم للوضع الأمني مع وزير الدفاع بيني غانتس ورئيس الأركان أفيف كوخافي“.

وشدد نتنياهو في تهديدات جوفاء على ”عدم التسامح مع محاولة زعزعة أمن إسرائيل وتهديد مواطنيها أو أي مساس بقواتها، وأن سورية ولبنان يتحملان المسؤولية عن أي هجوم ضد إسرائيل ينطلق من أراضيهما“، مشيراً إلى أنه لن يتم السماح لإيران بالتموضع عسكرياً على الحدود الشمالية.

وفي وقت سابق، نعى حزب الله الشهيد علي كامل محسن، وهو قيادي بارز في الحزب وينحدر من جنوب لبنان، واستشهد “محسن” في غارة إسرائيلية قرب مطار دمشق الدولي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق