دولي

بينيت في الأمم المتحدة: يتجاهل الفلسطينيين ويحرض ضد إيران

|| Midline-news || – الوسط …

 

في خطابه أمام الدورة 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم الإثنين تعمد رئيس حكومة الكيان الإسرائيلي، نفتالي بينيت.. تجاهل الملف الفلسطيني بالكامل، وركز على التحريض ضد إيران، حيث قال إن برنامج إيران النووي “تجاوز كل الخطوط الحمراء”، مدعيا أن إيران تسعى إلى إنتاج أسلحة نووية في مواقع سرية.

غابت القضية الفلسطينية عن خطاب بينيت الأول، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إذ تجنب التعليق على خطابي الرئيس الأميركي، جو بايدن، الذي أعاد التأكيد على المواقف المعروفة مسبقا بما يتعلق بالقضية الفلسطينية ، ورئيس السلطة  الفلسطينية، محمود عباس، الذي أمهل إسرائيل عاما واحدا للانسحاب من الأراضي المحتلة عام 1967؛ كما تجنب بينيت التطرق إلى التطورات الأخيرة.

وركز بينيت في خطابه على الملف الإيراني، وزعم بينيت إن “هدف إيران واضح تمامًا، فهي تسعى للسيطرة على المنطقة تحت مظلة نووية”.

كما وجّه الاتهام لإيران بدعم ما أسماه “مجموعات مسلحة” تهدد إسرائيل، وقال إن الدعم يشمل التسليح والتدريب والتمويل بما في ذلك تزويدها بطائرات مُسيّرة.

وشدد بينيت على أن إسرائيل “لن تسمح” لطهران بالحصول على السلاح الذري، وفي إشارة إلى المعارضة الإسرائيلية للمباحثات الرامية لإعادة إحياء الاتفاق النووي الموقع عام 2015 مع إيران، والتي انطلقت في فيينا في نيسان/ أبريل الماضي، قال بينيت إن “الأحاديث والكلمات لا تمنع أجهزة الطرد المركزي من الدوران”، ودعا بينيت المجتمع الدولي إلى التحرك لوقف البرنامج النووي الإيراني.

وتطرق في كلمته للعلاقات التي تجمع “إسرائيل” بعدد من الدول العربية والإسلامية في الشرق الأوسط، ووصفها بأنها أشعة نور، مشدداً على ضرورة الاستمرار بالاتصالات السياسية وفق ما يسمى “بالاتفاق الإبراهيمي”، ووعد بأن العديد من الدول ستنضم للاتفاقية.

واعترف بأن الولايات المتحدة انحازت بخطابها لدولة الإحتلال، مشيداً به، ووصفها بأنها الصديق الموثوق طويل الأمد لإسرائيل.

المصدر: وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى