العناوين الرئيسيةسورية

بيدرسون.. وتحضيرات متواصلة لعقد الدستورية

تتواصل الأعمال في أروقة الأمم المتحدة لعقد الجولة الرابعة من أعمال اللجنة الدستورية السورية والمقررة أواخر الشهر الجاري في جنيف بعد الانتهاء من التخطيط للدورة.

وأبلغت نائبة المبعوث الأممي إلى سورية غير بدرسون، خولة مطر، مجلس الأمن الدولي، بأنه يجري الانتهاء من التخطيط للدورة الرابعة للهيئة المصغرة للجنة الدستورية السورية التي ستنعقد في الفترة من 30 تشرين الثاني الجاري إلى 4 كانون الأول المقبل في جنيف.

وقالت مطر في إحاطة للمجلس الدولي إن الجولة المقبلة ستواصل مناقشة جدول أعمال الجلسة الثالثة حول الأسس والمبادئ الوطنية، وفي الجلسة الخامسة المقررة في النصف الثاني من شهر كانون الثاني المقبل، ستناقش المبادئ الأساسية للدستور، طبقاً للاتفاق الذي تمّ التوصل إليه بين الرئيسين المشتركين للجنة.

وأضافت مطر، أن الجميع يعلم بأن اللجنة لم تحرز بعد ذلك التقدم المأمول، مضيفة ان التزام الأطراف السورية بحزمة الاجتماعين المقبلين، وجداول الأعمال المتفق عليها، يمثل فرصة مهمة لأعضاء اللجنة للانخراط بحسن نيّة بطريقة عملية.

وأشارت مطر إلى أن المسار الدستوري لا يمكنه بمفرده حل الأزمة، بل يجب أن يكون عمل هذه اللجنة التي يقودها السوريون مصحوباً بخطوات متبادلة ومعززة من قبل الفاعلين السوريين والدوليين حول مجموعة من القضايا الواردة في القرار 2254.

وذكرت مطر أن القرار الدولي يحتوي على جميع العناصر التي لا تزال تُفهم بشكل عام على أنها مطلوبة لحل سياسي ومنها: احترام سيادة سورية ووحدتها واستقلالها وسلامتها الإقليمية، وعملية سياسية يقودها السوريون تتضمن عملية دستورية تتوج بانتخابات حرة ونزيهة وشاملة تشرف عليها الأمم المتحدة، وتتمتع بمشاركة هادفة من النساء، ووقف إطلاق النار على الصعيد الوطني، ومكافحة الجماعات الإرهابية المحظورة امتثالاً للقانون الدولي، وحماية المدنيين، وإطلاق سراح المعتقلين والمختطفين، وتوفير المعلومات عن المفقودين، وتنفيذ تدابير بناء الثقة، وتوفير شروط العودة الآمنة والطوعية للاجئين و النازحين، وإعادة الإعمار والتأهيل بعد الصراع.

بدرسون في الرياض

وقبل أيام قليلة من بدء أعمال اللجنة الدستورية يواصل المبعوث الأممي غير بدرسون جولاته على القوى المؤثرة في الأزمة السورية.

وزار بدرسون أمس السعودية حيث التقى وزير الخارجية السعودية فيصل بن فرحان.

وكان بيدرسون قام خلال الأيام والأسابيع الماضية بزيارات إلى كل من طهران وموسكو وأنقرة، بالإضافة إلى لقاءات عقدها مع وزير الخارجية المصري سامح شكري والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، في القاهرة.

كما أجرى بيدرسون اتصالات هاتفية مع وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، ومع مسؤولين أميركيين وأوروبيين.

الوسط الاخباري

تابعوا صفحتنا على فيس بوك..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى