العناوين الرئيسيةسورية

بيدرسون: هدوء هش في سوريا قد ينهار في أي لحظة.. وهناك حاجة لمفاوضات حقيقية

وصف المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون الهدوء الذي تشهده سوريا في الأشهر الأخيرة بأنه هش، وحذر من أن الوضع يستدعي مفاوضات حقيقية، لأنه قد ينهار في أي لحظة.

وفي مؤتمر صحفي قبيل الجولة الخامسة من مفاوضات “اللجنة الدستورية السورية” المقررة غدا الإثنين في جنيف، قال بيدرسون: “على الرغم من أن الأشهر العشرة الماضية كانت أكثر هدوءا خلال ما يقرب من عقد من الصراع في سوريا، وبالكاد طرأت تغيّرات على الجبهات الأمامية، إلا أن الوضع قد ينهار في أي لحظة”.

ووصف بيدرسون ذلك الهدوء بأنه “هش” وأضاف أن “اللجنة الدستورية لا تستطيع العمل بمعزل عن عوامل أخرى”.

وأشار إلى أن هناك حاجة إلى تعاون دولي وإلى “مفاوضات حقيقية، وإلى أن تجلس الأطراف المختلفة وتتبادل وجهات النظر بشكل حقيقي حول كيفية دفع هذه العملية قدما”، وقال إنه “إذا كانت هذه الإرادة السياسية مفقودة، فسيكون من الصعب للغاية دفع العملية إلى الأمام”.

وأعرب بيدرسون عن أمله “في أن يتفق الرؤساء المشاركون على خطط عمل ذات أجندات وموضوعات واضحة لإحراز تقدم في هذه العملية”.

وخاضت “الهيئة المصغرة” المنبثقة عن “اللجنة الدستورية السورية”، أربع مفاوضات حول الدستور السوري، وتتكون تلك الهيئة من 45 عضوا موزعين بالتساوي على ممثلي الحكومة السورية، والمعارضة، والمجتمع المدني.

واختتمت الجولة الرابعة في الرابع من كانون الأول الماضي دون تحقيق نتائج ملموسة، رغم أن بيدرسون أعرب وقتها عن سعادته بأن أطراف المحادثات توصلت “لأول مرة” إلى اتفاق بشأن جدول الأعمال وموعد الاجتماع المقبل (الحالي) للجنة.

الوسط الاخباري

تابعوا صفحتنا على فيس بوك ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى