العناوين الرئيسيةفضاءات

“بورتريه” يعاود انطلاقة تصويره واستكمال عملياته الفنية.. والمشاهد في انتظار العرض الأول

|| Midline-news || – الوسط …

.

 

التساؤلات المتواصلة عن مصير مسلسل “بورتريه” الذي انتظر المشاهد عرضه منذ شهر رمضان المبارك. إذ كان يفترض أن يتم خلال موسم دراما رمضان 2020، لولا أن الشركة أوقفت التصوير خلال شهر آذار الفائت، حرصاً على سلامة طاقم العمل من فنّانين وفنين (أتى هذا القرار الحكيم منسجماً مع الإجراءات التي اتخذتها الحكومة السورية لاحقاً، درءاً لخطر انتشار جائحة كورونا) وجدت إجابات عليها.. فالمخرج باسم السلكا يتابع حالياً تصوير مسلسل “بورترية” من تأليف تليد الخطيب، وإنتاج شركة “إيمار الشام”.
وقد تمّ إنجاز أكثر من ثلثي العمل، بانتظار استكمال العمليات الفنّية، قبل الإعلان عن جاهزيته للعرض.

 

يخوض السلكا من خلال “بورترية”، تجربته الأولى في إخراج عمل تلفزيوني طويل (30 حلقة) ولكن ذلك لن يكون رهان المخرج الشاب الوحيد، حيث يراهن أيضاً كما يقول على “نص المسلسل الذي يناقش مشاكل الشباب في العصر الراهن، وأداء مجموعة ممثلين سوريين من الوجوه الشابة، إلى جانب نجوم معروفين”.
واعتبر السلكا أن “هذه الخلطة بين جيلين من الممثلين، وطريقة السرد الجديدة يحفزانه كمخرج على تقديم مقترح بصري يسعى لأن يكون مختلفاً، بالتعاون مع فريق يؤمن بإمكانية نجاح هذا العمل”.
ونوّه السلكا إلى أن “اسم العمل الذي اختاره بالتوافق مع الشركة المنتجة يقدم صورة حقيقية للحكاية التي يسردها” وقد أشاد “بتعاون إدارة (إيمار الشام) معه، ممثلة بمديرتها الأستاذة ديانا جبور، خاصّة في إبداء المرونة في تجاوز الظروف القاهرة التي واجهتها عمليات التصوير، دون المساس بمصالح الفنيين، وتوفير أفضل الشروط الإنتاجية المتاحة في ظروف البلد الراهنة”.
تدور أحداث المسلسل على مستويين زمنيين، في إطار اجتماعي- تشويقي، حول قصّة حب بين (ريما: الممثلة الشابة ترف التقي) و(حازم: الممثل الشاب هافال حمدي)، تبدأ فصولها من لقاء عابر في ظروف غير اعتيادية، لكنّ هذه القصة ستثقلها أحقاد ماضٍ عائلي مشترك بينهما، لم يكونا يعلمان عنه شيئاً، وسيلقي بظلاله على مستقبل علاقتهما.. وتطرح حكاية “بورتريه” التساؤل حول قدرة الحب بين الشابين على إزالة رواسب الماضي بين عائلتيهما، أم أنّه سيتحول سيلاً جارفاً يدمر كل ما يحيط بالعاشقين، بسبب لعنة حبٍّ سابق لم يكتمل؟

يؤدي الفنان فادي صبيح في المسلسل دور الضابط المتقاعد “أيهم” والد “ريما”، وهي شخصية مركبة، ولديها خريطة اجتماعية معقدة، تمر بزواجين وطلاقين، وبمراحل زمنية مختلفة على مدى ثلاثين عاماً، وفيها عدة ألوان وتناقضات ومستويات أدائية.
في حين تلعب الفنّانة مديحة كنيفاتي دور المحرك الرئيسي للأحداث بشخصية الخالة “رندة” الإعلامية
الطموحة والجريئة والمتمردة. والتي تربطها علاقة مصلحة بـ “أيهم” الذي يدعمها، لكنه يتسبب لها بالكثير من المشاكل، بينما تضع قلبها بين يدي الفنّان التشكيلي “إياد” الممثل أكثم حمادة- والد حازم.

يضم “بورترية” في قائمة أبطاله أيضاً: جلال شموط، سيف الدين السبيعي، أكثم نوار يوسف، جفرا يونس، ريم زينو، تولين البكري، أمية ملص، محمد خاوندي، نادين قدور، إيناس زريق… والفنّانين القديرين: سليم صبري، ونجاح سفكوني. ويفرد المسلسل مساحة كبيرة لنخبة من الممثلين الشباب (رغد ديب، لين غرة، طيف إبراهيم، سالم بولس، خالد شباط، همام رضا) وممثلون كثر آخرون .سيتابعهم المشاهد الذي انتظر وترقب طويلاً مسلسل “بورتريه” الذي تهيأت له –سلفاً- عوامل نجاحه، من شركة إنتاج تديرها كاتبة وإعلامية كبيرة ممثلة بالأستاذة ديانا جبور، وكاتب نص قدم إبداعات عديدة هو تليد الخطيب، ومخرج شاب طموح ذكي، ونجوم كبار وشباب يحبهم المشاهد ويحترم أعمالهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق