العناوين الرئيسيةدولي

بوتين: نتيجة محاولة واشنطن فرض معاييرها خلال 20 عاما على أفغانستان «صفر»

|| Midline-news || – الوسط …

 

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن التواجد الأمريكي في أفغانستان استمر 20 عاما دون تحقيق أي تقدم، النتيجة هي المأساة والخسائر فقط.

وأضاف الرئيس الروسي اليوم الأربعاء:” لقد حاولت واشنطن فرض معاييرها في أفغانستان على مدار 20 عاما دون تحقيق أي تقدم، والنتيجة هي المأساة والخسائر فقط”، قائلا :” يجب أن يدرك الجميع أنه من المستحيل فرض أي شيء من الخارج، ويجب أن ينضج الوضع، وإذا أراد شخص أن ينضج الوضع بشكل أسرع، فعليه مساعدة الناس”.

وأكد الرئيس الروسي أن الأحداث، التي تجري في أفغانستان، ليست بعيدة عن روسيا، قائلا:” إن الولايات المتحدة كانت موجودة في هذه المنطقة لمدة 20 عاما وحاولت إضفاء معاييرها ومعايير الحياة الخاصة بها، بما في ذلك التنظيم السياسي للمجتمع، والنتيجة فقط مآسي وخسارة للولايات المتحدة وخسارة أكثر من ذلك لأولئك، الذين يعيشون في أفغانستان”.

وكان بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال اجتماع دوري مع الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الروسي، تطورات الوضع في أفغانستان.

وقال بوتين، في مستهل اللقاء، وفقًا لقناة إخبارية: “سنواصل معكم مناقشة الأحداث في أفغانستان، والمشاورات مع شركائنا وتبادل المعلومات عن إجمالي المسائل المتعلقة بهذا الوضع، بما في ذلك العمل في المجالات الدبلوماسية والعسكرية والإنسانية”.

من جانبه أعلن نائب وزير الخارجية الروسي إيغور مرغولوف أن بلاده تنتظر تشكيل حكومة شاملة جديدة في أفغانستان للاعتراف بالسلطات الأفغانية الجديدة.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي -لوكالة “سبوتنيك” اليوم الأربعاء “بالنسبة لمسألة الاعتراف الرسمي، فيجب أولاً انتظار تشكيل حكومة جديدة في أفغانستان تمثل جميع القوى السياسية، بما في ذلك الأقليات العرقية”، مشيرا إلى أن هذا هو الموقف الروسي ولا داعي للاستعجال.

وأضاف مرغولوف: “أن هروب حكومة أشرف غني والاستسلام الطوعي تقريبا لكابول جاء نتيجة طبيعية لـ 20 عاما من جهود “التحول الديمقراطي” الأميركي لأفغانستان، موضحا أن ما حدث يعتبر دليلا آخر على أن المجتمع الأفغاني لا يقبل الإدارة والسيطرة من الخارج .

ودعا نائب وزير الخارجية الروسي لعدم تهويل الوضع في أفغانستان، مؤكدا أن تصريحات السلطات الجديدة بشأن الحكومة إشارة إيجابية.

وقال بهذا الشأن: “أعتقد إن الوضع في أفغانستان لا ينبغي أن يتحول إلى دراماتيكي، فالسلطات الجديدة أعلنت انتهاء الأعمال العدائية وعفوا عاما عن المسؤولين الحكوميين ونيتها تشكيل حكومة ائتلافية شاملة واحترام حقوق المرأة ضمن النظام القانوني الإسلامي والحفاظ على حرية الإعلام ورغبتها في القضاء على إنتاج المخدرات في البلاد”، مؤكدا أن بلاده تقيم كل هذا على أنه إشارات إيجابية تتطلع إلى تنفيذها على أرض الواقع.

المصدر: وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى