خاص الوسط

بن جدو : الإعلام المقاوم شريك في الحرب الثقافية والدينية والاستراتيجية والسياسية

|| Midline-news || – الوسط  ..

 

أكد رئيس مجلس إدارة الميادين غسان بن جدّو في كلمته أمام المؤتمر الدولي السادس لدعم الانتفاضة في طهران على الدور المركزي لإعلام محور المقاومة في الحرب الثقافية والدينية والاستراتيجية والسياسية في الوقت الذي كان فيه بعض الإعلام العربي شريكاً للإعلام الإسرائيلي في حرف البوصلة وتهميش فلسطين .

بن جدو تحدث في كلمته أمام مؤتمر دعم الانتفاضة في طهران ، عن مرحلة دموية بات فيها الدين لدى البعض شعاراً للتكفير والذبح ، خطاب سياسي وإعلامي وديني يدفع باتجاه تمزيق المجتمعات ، باسم الثورة وكل شعار نبيل تمزقت بلداننا وتفتت مجتمعاتنا . فانحرفت البوصلة بشكل محير . باتت فلسطين هامشاً وأصبحت القدس فاصلاً ثانوياً .. هذه حقيقة .. قَصدَ بعضنا أو لم يقصد .

ورأى بن جدو أن هذا الانحراف الخطير في الأولويات الناتج عن عمى بصيرة محيّر في خفّته ، أدى إلى انتشار خطاب طائفي ومذهبي لا سابق له في واقعنا المعاصر . الضحية أيضاً فلسطين والقدس .

واكد بن جدو على ما قاله السيد علي خامنئي قائد الثورة في إيران ، حول واجب دعم كل من يقاوم فعلياً من دون النظر في خلفيته الإيديولوجية ، وأنّ من يُسقط من يده راية المقاومة فسوف يأتي من يحملها بلا ريب .

وأعاد رئيس مجلس إدارة الميادين التركيز على الإعلام ودوره المركزي ، حيث بتنا نقول اليوم إن الإعلام يتشارك كل السلطات وهو بالتالي السلطة الأولى والثانية والثالثة وربما حتى المليون ، واضاف ” إن إعلام محور المقاومة رغم كل إمكانياته المحدودة وإمكانياته في حدودها الدنيا أمام امبراطوريات المال الممزّق والمفتّت، أصبح رقماً صعباً بل أقول لعلّه الرقم الصعب الآن لدى الرأي العام العربي وتغيّرت المعطيات بشكل كبير ” .

وختم بن جدو بالقول ” إن الإعلام له كلمة أساسية ، هو شريك في الحرب الثقافية والدينية والاستراتيجية والسياسية ، وشريك لكل تسامح وانفتاح وانتصار لهذا المحور من أجل توحيد الأمة في نهاية الأمر ” .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى