دولي

بلغاريا ..الحكم بالسجن على رجل دين دعا للجهاد في سورية

|| Midline-news || – الوسط …

أصدرت محكمة في بلغاريا، اليوم الثلاثاء، حكماً بسجن رجل دين 8 أعوام و 6 أشهر، بسبب عظاته التي تتضمن نقل أفكار تنظيم ”داعش“ الارهابي، ونشر الكراهية والحرب على أسس دينية.

كما أصدرت المحكمة الإقليمية في مدينة “بازارجيك” الجنوبية عقوبات بمدد أقل على 13 شخصاً من أتباع الإمام “أحمد موسى أحمد”، وهو من الأقلية الغجرية البلغارية.

وقالت المحكمة إن المذكور أُدين بالوعظ بأفكار التنظيم المتشدد، ومساعدة متطرفين محتملين يعبرون بلغاريا في طريقهم للقتال في سورية.

وأضافت أن ”أحمد“ كان يُحرّض في عظاته في مسجد “بازارجيك” على الكراهية، ويحضُّ أتباعه على شن حرب على أسس دينية.

وبدأت محاكمة الإمام أحمد موسى ومؤيديه في عام 2016 بعد تحقيق تركز حول متعاطفين مع التنظيم الارهابي في جنوب بلغاريا.

ويقضي موسى بالفعل حكماً بالسجن 4 سنوات لإدانته بنشر التشدد وعاقبته المحكمة الإقليمية في مدينة بازاراديك اليوم الثلاثاء بالسجن 8 سنوات ونصف.

وعاقبت المحكمة مؤيديه وهم من بازاراديك وبلدتي بلوفديف وأسينوفجراد في جنوب بلغاريا بالسجن 3 سنوات ونصف. وعوقبت المرأة الوحيدة في المجموعة بالسجن مع إيقاف التنفيذ.

وبعد مداهمة أكثر من 40 منزلاً وأحد المساجد في جنوب بلغاريا في أواخر عام 2014، عثرت السلطات على عدد كبير من القمصان والقلنسوات والرايات واللافتات التي تحمل شعار “داعش”.

وحاولت جماعة الإمام موسى تجنيد مقاتلين للتنظيم، عندما كان يسيطر على أجزاء من سورية والعراق. وأيدت بلغاريا التحالف الدولي ضد التنظيم الارهابي، لكنها لم تقم بدور عسكري نشط فيه.

وبلغاريا هي دولة ذات غالبية أرثوذكسية، يشكل المسلمون 13 % من سكانها، بمن فيهم الأتراك، والبوماك مع الغجر الذين اعتنقوا الإسلام مؤخراً.

وقد اعتبر مفتي البلاد أن “الإمام موسى” وأتباعه لا يمثلون الفكر و النهج الصحيحين للدين الاسلامي، منتقداً خطاب الحرب و الكراهية الذي ينادون به.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق