العناوين الرئيسيةعربي ودولي

بكين تهدد باستخدام القوة لإعادة توحيد تايوان مع الصين

|| Midline-news || – الوسط …

 

أعلنت وزارة الدفاع الصينية، الأربعاء، استعدادها لإرسال قوات من الجيش إلى مقاطعة هونغ كونغ ذاتية الحكم، لـ “احتواء” الاحتجاجات المناهضة للحكومة، إذا ما طلبت سلطات الإقليم ذلك.

وقال وو تشيان، المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية، في مؤتمر صحفي بالعاصمة بكين، إنه إذا طلبت حكومة هونغ كونغ أن نرسل لها قوات من جيش التحرير الشعبي “فإنه يمكن نشر قوات هناك للحفاظ على النظام الاجتماعي”.

يأتي ذلك في وقت تشهد فيه هونغ كونغ مظاهرات شعبية حاشدة احتجاجًا على قانون تسليم المطلوبين في المقاطعة ذاتية الحكم إلى الصين.

وفي وقت سابق اليوم الأربعاء ..أعلنت السلطات الصينية، أنها لا تستبعد استخدام القوة في جهود إعادة توحيد تايوان مع البلاد، متعهدة باتخاذ كل الإجراءات العسكرية اللازمة للقضاء على ما وصفتهم بـ”الانفصاليين”.

جاء ذلك بحسب ما أورده مجلس الدولة الصيني في “الكتاب الأبيض للدفاع الوطني في العصر الجديد” .

ووضعت بكين على رأس أولوياتها، في الكتاب الذي يرسم الخطوط العريضة لسياسة البلاد الدفاعية، العزم على احتواء “استقلال تايوان” ومحاربة ما تعتبره القوات الانفصالية في التيبت وإقليم “شينجيانغ” ذاتي الحكم المعروف باسم تركستان الشرقية.

وأكدت الحكومة الصينية في كتابها على اتباعها نهجًا “دفاعيًا” وتعهدت بـ “القيام بهجمات مضادة حال تعرضها لأي هجوم”.

بدوره، قال وو تشان، المتحدث باسم وزارة الدفاع، في تصريح صحفي، إن التهديد الانفصالي في تايوان يتنامى، مضيفًا أن كل من يسعى لتحقيق استقلال تايوان سيصل إلى طريق مسدود.

وقال بهذا الصدد: “كل من يتجرأ على فصل تايوان عن الصين، سيحاربه الجيش الصيني بكل تأكيد، وسندافع بحزم عن وحدة البلاد وسيادتها”.

كما أعربت الحكومة في كتابها عن قلقها وشكوكها حيال ما وصفته بـ “التحركات الإسترالية  والأمريكية واليابانية” لتعزيز تواجدها العسكري وتحالفاتها في منطقة المحيط الهادئ وآسيا.

وتشهد العلاقات بين الصين وتايوان توترا منذ عام 1949، عندما سيطرت قوات يقودها “الحزب القومي” على تايوان بالقوة، عقب هزيمتهم في الحرب الأهلية بالصين، وتدشين الجمهورية الصينية في الجزيرة.

ولا تعترف بكين باستقلال تايوان، وتعتبرها جزءا من الأراضي الصينية، وترفض أية محاولات لأنصار سلخها عن الصين، وبالمقابل لا تعترف تايوان بالحكومة الصينية المركزية.

وتُعد الولايات المتحدة الأمريكية، المُورِّد الرئيسي للأسلحة الدفاعية إلى تايوان.

 

وكالات

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى