منوعات

بعد كورونا والدبابير القاتلة.. السحالي تهاجم ولاية امريكا

ιι midline-news ιι .. الوسط ..

 

تزامناً مع تعرض الولايات المتحدة لفيروس كورونا الذي أصاب أكثر من 1.5 مليون شخص وقتل نحو 90 ألفا، والدبابير الأسيوية القاتلة، تتعرض بعض الولايات لهجوم من سحالي “تيغو” الأرجنتينية المعروفة بحجمها الكبير.

ووفقاً لصحيفة نيويورك تايمز، تهاجم سحالي تيغو التي تعيش في أميركا الجنوبية ولاية جورجيا، وغالباً يكون لونها أبيض وأسود.

وقال جون غينسين، عالم الأحياء في إدارة الموارد الطبيعية في جورجيا، في مقطع فيديو سجله وهو يحمل أحد السحالي: “نحاول إزالتها، لها آثار سلبية كبيرة على البيئة إنها تأكل أي شيء”.

ويمكن للسحالي أن تنمو حتى أربعة أقدام وتزن نحو 10 أرطال (5 كلغ) أو أكثر، ويُعتبر بيض التماسيح والسمان أو الديك الرومي أو السلحفاة غوفر طعامها المفضل.

وتأكل أيضًا الفواكه والخضروات والنباتات وأغذية الحيوانات الأليفة والحشرات، وعادة ما توجد في الأراضي العشبية المختلطة والغابات، وتتكاثر بسرعة، حتى أنه يمكن للأنثى أن تضع حوالي 35 بيضة سنويًا.

وعلى الرغم من أن تلك السحالي لا تعتبر عدائية تجاه الإنسان، إلا أنها يمكن أن تهاجمه بأسنانها الحادة وذيولها في حال شعرت بتهديد.

كما أعلنت وزارة الموارد الطبيعية في جورجيا إن فلوريدا، التي تتعامل مع تيغو منذ أكثر من عقد، لم تسجل أي هجمات مفترسة من هذه السحالي على الحيوانات الأليفة.

وتم رصد هذا النوع من السحالي لأول مرة في في جنوب فلوريدا في عام 2008، وسرعان ما شقت طريقها إلى مستنقعات إيفرجلادز، حيث وجدت قائمة وافرة من الحياة البرية المحلية.

وأضاف غينسين أنه بسبب علاماتها البيضاء والسوداء وشرائطها المنقوشة مثل السجادة المزخرفة، فإن الكثيرون يعتقدون أنها تماسيح.

وتحاول إدارة الموارد الطبيعية والمسح الجيولوجي بالولايات المتحدة وجامعة جورجيا الجنوبية، مكافحة هذا الهجوم ومصادرة كل السحالي، وطالبت من السكان الإبلاغ فورا عند رؤيتها سواء حية أو ميتة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى