العناوين الرئيسيةدولي

بعد “صيام حتى الموت”..وفاة محامية بسجون أردوغان

"تيمتيك" هي واحدة من 18 محامياً في تركيا، حكم عليهم بأحكام بالسجن بسبب مزاعم بصلتهم بالإرهاب.

|| Midline-news || – الوسط …

أعلنت “نقابة محامي الشعب” في تركيا، اليوم الخميس، وفاة المحامية “أبرو تيمتيك”، بعد إضراب عن الطعام دام ٢٨٣ يوماً.

وقالت النقابة في بيان نشرته على “تويتر”: “استشهدت رفيقتنا المحامية “أبرو تيمتيك”، بعد إضراب عن الطعام دام ٢٨٣ يوماً، للمطالبة بحقها في محاكمة عادلة.. ندعو كل زملائنا والشعب كله للتجمع أمام مشفى سعدي قونوق في باقركوي”.

ونعت أيضا “جمعية الحقوقيين المعاصرين” في تركيا المحامية “أبرو تيمتيك” على حسابها بـ”تويتر”.

وتمت محاكمة أبرو بتهمة “الانضمام لجماعة إرهابية” عقب انضمامها لجمعية الحقوقيين المعاصرين، وتم الحكم عليها بـ١٣ عاماً ونصف العام.

وسجنت السلطات التركية المحامية “تيمتك” مع زميلها “ايتاتش اونسال” و 5 مشتبه بهم في كانون الأول / ديسمبر 2019 بتهمة التعاون مع حزب “الثوار الشيوعيين” المسلح الذي نشط في تركيا منذ عام 1970، وهو حزب محظور في البلاد، ومصنف كمنظمة إرهابية.

كما استندت لائحة الاتهام ضد “تيمتك” و”أونسال” إلى إفادة شهود سريين، وبدآا إضراباً عن الطعام في 3 شباط /فبراير الماضي في مكان احتجازهما بسجن “سيلفري” قرب إسطنبول.

وتيمتيك واونسال من بين إجمالي 18 محامياً في تركيا، حكم عليهم بأحكام بمدد طويلة بالسجن بسبب مزاعم بصلاتهما بالإرهاب.

ولاقى الحكم انتقادات واسعة بسبب عدم وجود أدلة مادية في ملف القضية، وعدم سماح المحكمة للمحامين بدخول قاعة المحاكمة.

على إثر القرار دخلت “أبرو تيمتيك” و”اونسال” في إضراب عن الطعام لفترة، ثم أعلنا دخولهما فيما أسمّياه “صيام حتى الموت” للمطالبة بمحاكمة عادلة.

ومع بداية حزيران/يونيو الجاري، نظم محامون مناصرون للمحاميين الموقوفين عدة مظاهرات، ووقع 1273 شخصاً، بينهم كتاب ونواب، عريضة تطالب بمحاكمتهم بشكل عادل، فيما اعتصم 14 محامياً من جمعية الحقوقيين العصريين دعماً لتيمتك وأونسال، بعد تدهور صحتهما إثر إضرابهما عن الطعام، وضعف مناعتهما وفق ما يؤكد محامو الدفاع عنهما، وسط خشية إصابتهما بأمراض تهدد حياتهما.

وأصدرت هيئة الطب العدلي تقريراً يفيد بوجوب خروجهما من السجن بسبب الحالة الصحية.، كما وأطلقت الدعوات للضغط على الحكومة لتفرج عنهما، لكنها قوبلت بالرفض من قبل النظام التركي وأذرعه القضائية.

وكان الرئيس السابق لحزب الشعوب الديمقراطي المعارض والمعتقل بدوره “صلاح الدين ديمرتاش”، طالب الشهر الماضي وزير العدل التركي “عبد الحميد غـُل” بالتدخل لإنقاذ حياة ناشطين سياسيين يعانون من ظروف صحية سيئة في سجنهم.

وفي 30 يوليو/تموز المنصرم نقلت المحامية “أبرو تيمتيك” إلى مشفى “سعدي قونوق” في باقر كوي حتى توفيت اليوم، لتكون شاهداً جديداً على قمع نظام العدالة والتنمية الحكام في تركيا تحت قيادة رجب أردوغان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق