العناوين الرئيسيةعربي

بعد خمس سنوات على الجريمة..المؤبد 3 مرات لإسرائيلي قتل عائلة فلسطينية حرقاً

 || Midline-news || – الوسط …

قضت المحكمة المركزية الإسرائيلية في مدينة “اللد”، أمس الاثنين، بالسجن المؤبد 3 مرات على مستوطن إسرائيلي أدين بقتل رضيع فلسطيني ووالديه من عائلة “دوابشة” حرقاً قبل 5 أعوام في منزلهم في الضفة الغربية المحتلة.

وصدر الحكم على القاتل “عميرام بن أوليئيل” الذي أدين في مايو/أيار بقتل العائلة الفلسطينية عام 2015، وأدين أيضاً مرتين بتهمتي القتل العمد والحرق المتعمد، والتآمر لارتكاب جريمة كراهية.

وقالت صحيفة “جيروزاليم بوست” إن طاقم الدفاع عن المستوطن لوّح بالاستئناف على هذا القرار إلى المحكمة العليا.

بدوره، قال “نصر دوابشة”، المتحدث باسم عائلته، إن الحكم “غير كاف” مشيراً إلى أنهم سوف يتخذون خطوات قانونية قريباً، عبر اللجوء لمحكمة العدل العليا للمطالبة بسحب الجنسية الإسرائيلية من المستوطن، وهدم منزله.

وتعود أحداث هذه الجريمة المروعة إلى يوليو/تموز من العام 2015 ، عندما قٌتل الرضيع “علي دوابشة”، البالغ 18 شهراً حرقاً أثناء نومه بعد إلقاء قنابل مولوتوف على منزل الأسرة في قرية دوما بالضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967.

وتوفي والداه “سعد وريهام دوابشة”، اللذان فوجئا بالهجوم أثناء نومهما، متأثرين بحروقهما بعد أسابيع، ولم ينج من الهجوم سوى شقيقه “أحمد البالغ” حينها 4 سنوات.

وفي مايو/أيار 2019، أقر إسرائيلي آخر، أوقف على خلفية هذه القضية- الجريمة، بتهمة المشاركة في الإعداد لـ “جريمة عنصرية” وأدين في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بتهمة “الانتماء إلى منظمة إرهابية” وهي جماعة من المتطرفين اليهود تطلق على نفسها ما يسمى “شباب التلال”، قالت المحكمة إنها تسعى إلى “غرس الخوف بين العرب وإلحاق أضرار بممتلكاتهم والمخاطرة بحياتهم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق