العناوين الرئيسيةدولي

بعد المشادة بين ترامب و بايدن..هل تتغير قوانين المناظرة الرئاسية؟!

|| Midline-news || – الوسط …

قالت مصادر تابعة للجنة المشرفة على المناظرات الرئاسية الأمريكية إنها ستقوم بعدد من الاجراءات لتغيير شكل المناظرة، كي تضمن أن اللقاءات القادمة بين المرشحين للمنصب، الرئيس “دونالد ترامب” و “جو بايدن” ستجري بشكل مقبول.

وذكرت مصادر إعلامية أن أحد طرق التدخل في المناظرة قد تكون فصل الميكروفون، في حال بدأ المرشحان بمقاطعة بعضهما.

وقد انتقد فريق ترامب اللجنة المنظمة للمناظرة بسبب هذه المقترحات.

هذا الإعلان جاء عقب ما حصل ليلة الثلاثاء، عندما فقد المرشحان أعصابهما، وتطورت المناظرة إلى إهانات وشجارات.

فقد اشتبك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع منافسه على الرئاسة جو بايدن بشراسة منذ اللحظات الأولى في واحدة من أكثر المناظرات التليفزيونية التي اعتبرت فوضوية.

وتبادل المتنافسان الشتائم والاتهامات حول عدد من القضايا أهمها فيروس كورونا وتفوق البيض والاقتصاد خلال المناظرة التي استمرت 90 دقيقة في مدينة كليفلاند بولاية “أوهايو”.

سلسلة من التراشقات الفوضوية دفعت بايدن إلى وصف ترامب بأنه “مهرج”، كما قال له “إخرس”، أما ترامب فتحدث عن تعاطي نجل منافسه للمخدرات.

و اتهم ترامب، وهو جمهوري، منافسه “بايدن” بأنه مدين للاشتراكيين في حزبه، قائلاً: “سوف يسيطرون عليك يا جو، أنت تعرف ذلك”.

ووفق المتابعين لأجواء المناظرة، كان هدف دونالد ترامب الرئيسي هو أن يثير أعصاب جو بايدن. وقد خطط لينفذ ذلك عبر مقاطعته المستمرة لكلام نائب الرئيس السابق.

وكانت العبارات والتكتيكات المستخدمة في المناظرة قد تعرضت لانتقادات في أنحاء الولايات المتحدة وحول العالم، وتعرض ترامب لانتقادات لأنه رفض إدانة العنصريين البيض، رغم محاولته توضيح موقفه أمس الأربعاء.

من جهتها، قالت لجنة المناظرات الرئاسية في بيان لها إن المناظرة أثبتت أن هناك حاجة لإضافة بعض الإجراءات للطريقة التي تسير فيها المناظرات القادمة لضمان أن تسير على ما يرام.

وأضافت: “ستفكر اللجنة بتغييرات وإجراءات جديدة ستعلن عنها في وقت لاحق”.

 ونسبت شبكة “سي بي إس نيوز” لمصدر مطلع القول إن اللجنة ستقضي الساعات الثماني والأربعين القادمة في وضع إرشادات جديدة وقوانين للجولات القادمة من المناظرات.

ومن أهم الإجراءات المحتملة، التحكم في ميكروفونات المرشحين لمنعهما من مقاطعة بعضها البعض.

وسيبلغ فريقا المرشحين بالإجراءات الجديدة التي لن يكون فيها مجال للتفاوض، حسب المصادر.

وليست لجنة تنظيم المناظرات على صلة بأي حزب وقد اضطلعت بمهمة تنظيم المناظرات الرئاسية منذ العام 1988.

وانتقد مدير الاتصالات في حملة ترامب “تيم مورتو” الإجراءات الجديدة، وذلك بعدما وصف الفوضى التي سادت المناظرة بأنها “تبادل حر للآراء” .

وقال “إن هذه الإجراءات جاءت لأن رجلهم ( بايدن ) قد هزم في المناظرة، ولأن الرئيس ترامب أبلى بلاءً حسناً. يجب أن لا يغيروا القوانين في منتصف اللعبة”.

يدورها، قالت “كيت بدينغفيلد” نائبة مدير حملة بايدن إنه “سيشارك تحت أي قوانين تقترحها اللجنة للسيطرة على سلوك ترامب”.

وأضافت “سيكون على الرئيس ان يختار: إما الإجابة على أسئلة الناخبين التي لم يجب عليها في الحملة، أو أن يكرر فوضى الليلة الماضية”.

و لا يزال هناك مناظرتان رئاسيتان مقررتان، قبيل الانتخابات المقررة في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

إذ ستعقد المناظرة التالية في 15 أكتوبر/ تشرين الأول في ميامي، بولاية فلوريدا. أما الأخيرة، فستُعقد في 22 أكتوبر/ تشرين الأول في ناشفيل، ولاية تينيسي.

كما سيواجه نائب الرئيس، مايك بنس، ومنافسته الديمقراطية السيناتورة كامالا هاريس في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول في “سولت ليك سيتي”، في ولاية يوتا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق