خاص الوسط

بعد أن غزا جورج بوش الصغير العراق.. هل نعود لنسأل كيف غزا دونالد ترامب إيران؟

|| Midline-news || – الوسط …

كيف غزا جورج بوش الصغير العراق؟

كيف أقنع بوش وإدارته الأمريكيين بغزو العراق؟

تقول الحكاية.. خذ معلومة ومررها لصحفي ليُحيك حولها تقريراً مثيراً.. لتتلقفها أيادي الرأي العام..

أحداث كثيرة ومثيرة رسمها سياسيون أمريكيون من وراء ستار عبر تزويد الصحفيين عن عمد بمعلومات زائفة أو غير مدعومة بأدلة.

هذا ما حدث مع برنامج أسلحة الدمار الشامل في العراق الذي تبين لاحقا أنه لم يكن سوى أضغاث أحلام, وقصرٌ بنتهُ إدارة بوش الابن على الهواء, لتُسقطُه فوق العراق, ولاكت كذبات بوش الألسنُ على أنها حقائق مطلقة دون تدقيقها.

يقول الباحث الأمريكي في الأمن القومي بِن أرمبروستر في مقالة نشرها بموقع LobeLog الأمريكي: إنه ورغم الدروس التي تعلمناها من كارثة غزو العراق، فهي تحدث الآن مرة أخرى في ما يتعلَّق بخطوات إدارة ترامب نحو إيران.

تعود الذاكرة بنا إلى شهور سبقت غزو العراق عام 2003.. وفي المعطيات خرج في تلك الأيام نائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني، بمقابلة على قناة NBC الأمريكية صارخا ومحذراً من برنامج صدام الكيماوي.

تلك المعلومة التي مررها تشيني لصحفي الـ NBC عاد ليمررها غبر صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية.. مدعيا أنه لا يأتي بكلامه من فراع بل مستنداً إلى تقارير استخبارية.

كلام النيويورك تايمز لم يمر مرور الكرام حيث تلقفته حينها كونداليزا رايس مستشارة الأمن القومي الأمريكي آنذاك والتي رفعت شعار “لا نريد أن تتحول الأدلة الدامغة على امتلاك العراق لبرنامج نووي إلى سحابة هشَة”.

عرف العالم من أقصاه إلى أقصاه بعد ذلك أن المسؤولين في إدارة بوش سربوا عن سابق إصرار وتصميم قبل الغزو, معلومات لجوديث ميلر مراسلة صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية في العراق فجرت على أساسها سبقا صحفيا احتل الصفحة الأولى في صحيفتها مُلخصُه ” صدام كان يصنع قنابل نووية”.

هكذا مهدت أمريكا لغزو العراق..

مرت 16 عاما الآن وعاد معها جون بولتون ليعيد نفس السيناريو مع إيران..

في الخامس من أيار 2019 خرج علينا جون بولتون مستشار الأمن القومي لدونالد ترامب بمسرحية مثيرة، أدلى فيها بتصريح فوق عادي قال فيه: إن الولايات المتحدة سترسل حاملة طائرات وقاذفات قنابل إلى الشرق الأوسط لمواجهة تهديدات إيرانية غير محددة.

وبدل من أن تثور ثائرة العالم للتشكيك في تصريح من شخص أنفق عقدين من عمره يحرض على الحرب مع إيران ، وتصريحات من إدارة كانت تفعل طوال العامين ونصف الماضيين ما يفعله بولتون، وكانت تقارير معظم الوسائل الإعلامية الأمريكية تؤدي بشكل أساسي ذات الدور الذي لعبته NBC  والنيويورك تايمز في التمهيد لعزو العراق.

شبكة CNN مثلا عنونت: الولايات المتحدة تنشر حاملة طائرات وقاذفات قنابل رداً على تصرفات إيران المثيرة للقلق.

تحركت تالياً لذلك حاملة الطائرات أبراهام لينكولن إلى الخليج في محاولة لاستفزاز إيران مع تصريح لبولتون قال فيه إنه يريد الحرب مع إيران.

بولتون الذي يمتلئ تاريخه بالتلاعب بالمعلومات الاستخباراتية حسب أهوائه السياسية يبدو أنه يتلاعب بالحقائق حول التهديدات الإيرانية بطيش؟.. وينقل معلومات خاطئة وفادحة قد تشعل حرباً.. فهل نعود قريبا لنسأل ما سألناه في مقدمة المقال عن العراق ونقول كيف غزا دونالد ترامب إيران؟

وكيف أقنع ترامب وإدارته الأمريكيين بغزو إيران؟..

أسئلة تبقي في علم الله.. والله أعلم..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق