العناوين الرئيسيةمحليات

بعد أشهر من إيقافها… عودة حركة الطيران إلى مطار دمشق الدولي أمام المسافرين

بعد أشهر من إيقافها بسبب جائحة كورونا.. أقلعت مساء اليوم أول رحلة عبر الخطوط الجوية السورية من مطار دمشق الدولي إلى القاهرة على متنها 130 راكباً إيذاناً بإعادة التشغيل المنتظم لحركة الطيران من وإلى المطار أمام المسافرين وسط إجراءات صحية تضمن النقل الأمن.

مدير المؤسسة العامة للطيران المدني المهندس باسم منصور أوضح خلال مؤتمر صحفي أن انطلاق العمل في المطار جاء استناداً إلى تعليمات مجلس الوزراء بإعادة افتتاحه بعد توقفه عن العمل كرحلات منظمة منذ شهر آذار الماضي بسبب جائحة كورونا لافتاً إلى أنه تم اتخاذ جميع الإجراءات لعودة عمل المطار استناداً إلى البروتوكول الذي تم إعداده من قبل مؤسسة الطيران المدني بالتنسيق مع شركات الطيران المدنية العاملة وتعليمات المنظمة العالمية للطيران المدني ومنظمة الصحة العالمية التي تنظم عمل عودة المطارات والتي تتمثل بإجراءات الحماية والوقاية للركاب.

وأشار منصور إلى أن عودة حركة المسافرين ستمهد لعودة حركة الطيران التجاري ودوران العجلة الاقتصادية التي ترتبط بالمطارات مؤكداً عودة مطارات حلب واللاذقية والقامشلي إلى العمل بعد تقييم الإجراءات التي تتم في مطار دمشق الدولي والتي تضمن عودة آمنة للرحلات مع درء خطر كورونا.

وبالنسبة لبرامج الرحلات بينت المدير العام لمؤسسة الطيران العربية السورية شفاء النوري أن المؤسسة منذ انتشار فيروس كورونا تابعت ونفذت كل الاشتراطات والتعليمات الصحية اللازمة للحفاظ على سلامة المسافرين ولضمان نقل آمن لهم واقتصر نشاط المؤسسة على تسيير رحلات بشكل متفاوت لإجلاء المواطنين السوريين العالقين في الخارج وذلك وفق خطة عمل الفريق الحكومي المعني بإجراءات التصدي لفيروس كورونا.

وبينت النوري أن إدارة المطار اتخذت التدابير كافة مثل التدقيق على وثيقة الاختبار الخاص بالكشف عن فيروس كورونا بي سي آر بمدة صلاحية 96 ساعة ووضع أجهزة تعقيم للركاب والحقائب وأجهزة قياس حرارة واعتماد التنظيف والتعقيم على مدار الساعة ووضع علامات أرضية لتحقيق التباعد المكاني ولوحات دلالة وإرشاد وزيادة عدد عناصر الهجرة والجوازات مع افتتاح تسع كوات للمصرف التجاري السوري.

وأوضحت النوري أن التباعد المكاني بين المسافرين على الطائرة لم يطلب لأن الإجراءات الوقائية التي ستتبع على درجة عالية من الحرص لافتة إلى أن طاقم الطائرة سيرتدي لباس وقاية كاملاً وسيتم ترك آخر صفين من مقاعد الطائرة فارغين تحسباً لظهور أعراض على أحد المسافرين وتم تدريب طاقم المضيفين في الشركات الوطنية السورية للتعامل مع هذا الأمر.

مدير المطار المهندس نضال محمد أشار في تصريح لـ سانا إلى أن إجراءات الوقاية والسلامة ستبدأ عند دخول المسافرين إلى المطار وحتى المغادرة وتشمل التعقيم وارتداء الكمامة والتباعد المكاني في صالة الانتظار أما بالنسبة للقادمين فإن اختبار بي سي ار لن يجرى عند وصول الراكب إلى المطار ولا إيقافه لتطبيق الحجر الصحي عليه شرط أن يكون لديه اختبار الـ بي سي ار سلبي من الدولة التي كان بها.

ولفت محمد إلى أن على المسافرين أن يصطحبوا معهم تحاليل بي سي ار من أحد مراكز وزارة الصحة المعتمدة لهذا الأمر وسيزود الراكب ببروشور يضم الإجراءات الصحية المتبعة ضمن البروتوكول الصحي في الدولة التي يسافر إليها كي يعرف ما يجب أن يفعله عندما يصل إلى مطارها وهذا يسهل العبء عليه.

عدد من المسافرين رحبوا بعودة استئناف الرحلات من وإلى المطار حيث عبرت هنادي أبو راس عن ارتياحها للإجراءات المتخذة من قبل إدارة المطار لجهة التعقيم وارتداء الكمامة والتشديد على تحقيق التباعد المكاني بين المسافرين بينما أكد الشاب سعد العاجي أن عودة عمل المطار سهل عليه عملية السفر حيث أصبح يسافر دون الاضطرار للسفر إلى بلد آخر للوصول إلى البلد الذي يقصده.

وكان مجلس الوزراء قرر في الـ15 من الشهر الجاري إعادة تشغيل حركة الطيران عبر مطار دمشق الدولي أمام المسافرين في الأول من شهر تشرين الأول وفق الشروط والمعايير التي تضمن السلامة العامة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق