دولي

بسبب قضية نافالني..عقوبات الاتحاد الأوروبي تستهدف مسؤولين روس مقربين من بوتين

|| Midline-news || – الوسط …

قال دبلوماسي من الاتحاد الأوروبي إن رئيس وكالة المخابرات الداخلية الروسية، والنائب الأول لكبير موظفي الكرملين، بين الذين يواجهون عقوبات فرضها الاتحاد الأوروبي؛ بسبب تسميم أليكسي نافالني أشد منتقدي الكرملين.

وأضاف الدبلوماسي  أن القائمة تضم أيضا مسؤولاً بالإدارة الرئاسية، ونائبي وزير الدفاع، ومبعوث الرئيس فلاديمير بوتين إلى منطقة سيبيريا الاتحادية.

وكان مفوض الاتحاد الأوروبي السامي للسياسة الخارجية والأمنية “جوزيب بوريل” قد أعلن في وقت سابق أن وزراء خارجية التكتل توصلوا إلى اتفاق حول فرض عقوبات على روسيا بسبب قضية نافالني، موضحاً أن هذه الإجراءات ستحددها المؤسسات الفنية للاتحاد.  

وأوضحت مصادر دبلوماسية عدة أن وزراء الخارجية للدول الـ27 التي تدخل ضمن الاتحاد الأوروبي أيدوا، خلال اجتماع لهم في لوكسمبورغ، مبادرة تقدمت بها فرنسا وألمانيا تنص على فرض عقوبات على شخصيات ومؤسسات يعتبر التكتل أنها تتحمل المسؤولية عن التسميم المزعوم لنافالني.

وقالت فرنسا وألمانيا في مبادرتهما إنه لم يتم تلقي توضيحات مقنعة من قبل روسيا لتأكيدات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول “وجود مادة أعصاب من مجموعة نوفيتشوك” في جسم نافالني.

بدورها دعت السلطات الروسية مراراً إلى ضرورة عدم الاستعجال في الاستنتاجات الخاصة بصحة نافالني، مشككة في فرضية تسميمه، وأكدت استعداداها للتعاون لكشف ملابسات الحادث، فيما طلبت من ألمانيا تقديم المعلومات المتوفرة لديها حول القضية، وهو ما لم يحدث حتى الآن.

المصدر: وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق