عربي ودولي

بريطانيا تتجه لفتح تحقيق في اختيار كرمان بـ”فيسبوك”

|| Midline-news || – الوسط …

كشف نائب بريطاني أن حكومته وافقت من حيث المبدأ على فتح تحقيق بشأن تعيين الناشطة الحقوقية اليمنية، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، توكل كرمان في مجلس حكماء “فيسبوك”.

ووصف عضو مجلس العموم البريطاني “إيان بيزلي”، قرار شركة فيسبوك، تعيين كرمان في مجلس الحكماء للإشراف على المحتوى، بأنه “غير معقول”.

وذكرت صحيفة “عرب نيوز” إن كرمان تصدرت المشهد في اليمن كعضوة في حزب الإصلاح، ذراع تنظيم الإخوان في اليمن والمعروف بأجندته العنيفة.

وأشارت إلى أن تعيينها في مجلس الرقابة على محتوى فيسبوك قبل أسابيع، أثار غضباً عالمياً واسعاً.

وقال بيزلي، وفق للصحيفة،: “أعتقد أن القرار الذي اتخذته فيسبوك مخالف للمنطق، ولا يمكن تصديقه.”

وأضاف: “لدينا منظمة يفترض أن تمارس عملها بشفافية، ثم يقومون بتعيين (كرمان)، التي لا تعتبر صراحة، مناسبة للوظيفة ولا يمكن اعتبارها كذلك”.

وأعلن بيزلي أنه بعث برسالة إلى شركة فيسبوك بشأن تعيين كرمان في هذا المنصب الحساس، ودعا وزارة الثقافة والإعلام والرياضة في بلاده إلى التحقيق في هذا السلوك.

وأشار إلى أن الوزارة وافقت من حيث المبدأ على ضرورة إجراء تحقيق في هذه المسألة، وأنه قد يبدأ أوائل يوليو/ تموز المقبل.

كما دعا بيزلي عملاق وسائل التواصل الاجتماعي إلى إقالة كرمان من مجلس الرقابة على المحتوى، قائلا: “إنهم لا يحتاجون للانتظار حتى انتهاء التحقيق. فيسبوك يحتاج إلى اتخاذ إجراءات فورية. عليهم أن يقوموا بالأمر الصائب”.

وقال بيزلي: “سواء كنا من خلفيات مسيحية أو مسلمة أو يهودية، فإننا بحاجة إلى التحدث بصوت واحد ونقول إننا ندعم حرية التعبير، دون إساءة استخدام هذا المنبر الحر”.

شركة فيسبوك كانت قد أعلنت، في وقت سابق، أنها أنشأت مجلس الرقابة على المحتوى من أجل “إصدار حكم مستقل بشأن المحتوى الحساس والمهم”.

ويقول المجلس الجديد على موقعه (مجلس الحكماء)، إنه سيقوم باتخاذ القرارات النهائية حول المنشورات التي يتم الإشعار بشأنها، سواء من إدارة فيسبوك أو من المستخدمين،وتكون ذات جدل واسع فيما يتعلّق بمدى احترامها لقوانين النشر على هذه المنصة. وأوضح المجلس أن لديه تمويلاً مستقلاً بـ130 مليون دولار، وأن أعضاءه مستقلون عن فيسبوك، ولا يعملون برواتب عنده كما لا يمكنه التدخل لفصلهم.

بدأ العمل على هذا المجلس نهاية 2018، ووُضعت أول مسودة تخصه بداية العام 2019. وخلال هذه المدة، نظم فيسبوك عدة لقاءات حضرها 650 شخصاً من 88 بلداً، وقامت إدارة فيسبوك بعقد لقاءات مع 250 شخصاً، واختيار أربعة رؤساء داخل المجلس، ثم توصلت بأكثر من 1200 ترشيحاً لعضوية المجلس بعد الإعلان عن فتح باب الترشيح، لتكتمل قائمة العشرين عضواً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى