سورية

برلمانيون فرنسيون من حلب : تحرير المدينة نقطة تحول للعالم .. والسياسيون الأوروبيون فقدوا الثقافة

|| Midline-news || – الوسط  ..

زار وفد برلماني فرنسي سورية واتجه الى مدينة حلب المطهرة حديثاً من الإرهاب  ,وقال الوفد  أن ما يهدد سوريا يهدد العالم بأسره خصوصاً مع وجود رعاة للإرهاب.

وأكد رئيس الوفد النائب الفرنسي تييري مارياني إن “تطهير حلب من الإرهاب هو نقطة تحول ليس لسوريا فقط بل لكل العالم” مؤكداً “أن الشعب الفرنسي متأثر جداً بما تتعرض له حلب من إرهاب”.

واشار  أعضاء الوفد الى “إن الفكر الإرهابي هو سمّ قاتل يجب استئصاله وأن من المغالطات أن تتعرض سوريا وهي دولة مؤسسات ودستور للإرهاب المموّل من السعودية التي لا يوجد لديها دستور ولا ديمقراطية”.

وعن دور الحكومات الأوروبية أوضح أعضاء الوفد “أن الطبقة السياسية في أوروبا فقدت الثقافة والحضارة ونسيت أن سوريا وطن الحضارة ومنبعها وأن هذه الطبقة تعيش في حاضر راكد بلا روح” مؤكدين أنهم “سيعودون إلى بلادهم ويوضحون حقيقة ما تعرضت له سوريا عامة وحلب خاصة من إرهاب استهدفها وسينقلون للشعب الفرنسي صورة كاملة عن صمود أبناء سوريا”.

أعضاء الوفد غرّدوا عبر حساباتهم على تويتر ونشروا صوراً تظهر حجم الدمار في المدينة. وفوق صورة للمسجد الأموي كتب النائب الفرنسي نيكولا دويك إن تدمير المسجد هو من فعل الوهابية، مشيراً إلى أن 15% من المدينة دمرت وقتل 30 ألف مدني لكن السوريين توحدوا ضدّ 10 آلاف مقاتل إسلامي أجنبي. وفي مكان آخر لفت البرلماني الفرنسي المؤيد لفرانسوا فيون إن “المقاتلين المعتدلين” سيطروا لأربع سنوات على المدينة الصناعية في حلب قائلاً إن المساعدات الغذائية تحوّلت إلى أسلحة.

وزار الوفد الفرنسي الجامع الأموي الكبير وقلعة حلب والكنيسة الإنجيلية العربية وكنيسة السيدة واطلعوا على آثار الاعتداءات التي طالت المباني الأثرية والتاريخية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى