العناوين الرئيسيةعربي

برغم قطع عباس العلاقات الأمنية مع واشنطن.. رئيسة المخابرات الأمريكية زارت رام الله سراً

|| Midline-news || – الوسط …

 

أعلن تلفزيون “كان” العبري، أن رئيسة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية “سي آي إيه”، جينا هاسبل، زارت مدينة رام الله في الضفة الغربية سراً، بعد يومين من إعلان “صفقة القرن”، والتقت مسؤولين فلسطينيين.

وأضاف التلفزيون العبري، أن هاسبل التقت مسؤولين فلسطينيين، وخلال اللقاء جرى تبليغها بوقف الفلسطينيين التنسيق الأمني مع “إسرائيل” والولايات المتحدة؛ ومن ثم ركزت زيارتها على موقف السلطة الفلسطينية من “صفقة القرن”.

وذكر تلفزيون “كان”، أنه “لم تجتمع هاسبل مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس؛ بل مع رئيس المخابرات الفلسطينية ماجد فرج”، الذي أكد بدوره خلال الاجتماع “استمرار العلاقة بين قوات الأمن الفلسطينية ووكالة الاستخبارات المركزية وعدم تضررها”.

وأشار إلى أنه عقب اجتماعها السري في رام الله، التقت هاسبل مسؤولين إسرائيليين، مضيفاً: إنه “على الرغم من هذه الزيارة لرام الله، فإن الولايات المتحدة لم تقم بعد بتحويل 180 مليون دولار من المساعدات التي وافق عليها الكونغرس، لنقلها إلى قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية”.

وأعلن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، قطع “أي علاقة ومن ضمنها الأمنية” مع “إسرائيل” والولايات المتحدة، مؤكداً تحرره من التزاماته بموجب “اتفاقات أوسلو”.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن عن الخطوط الرئيسية لـ”صفقة القرن”، يوم الثلاثاء الماضي؛ وتتضمن إقامة شبه دولة فلسطينية “متصلة” في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق بلا مطار ولا ميناء بحري، وعاصمتها “في أجزاء من القدس الشرقية”، مع جعل مدينة القدس المحتلة عاصمة موحدة لـ”إسرائيل”.

وتنص “صفقة القرن” أيضاً على تجريد قطاع غزة من السلاح، في إشارة إلى سلاح المقاومة لدى “كتائب القسام” و”سرايا القدس” الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، وإجبار الفلسطينيين على الاعتراف بـ”يهودية إسرائيل”، وهو ما يعني ضمنياً شطب حق عودة اللاجئين إلى ديارهم وأراضيهم التي هُجِّروا منها عام 1948.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق