دولي

بايدن يهاجم الجمهوريين بسبب مساعيهم لتقييد حق التصويت قائلا: “ألا تخجلون؟”.

|| Midline-news || – الوسط …

 

وصف الرئيس الأمريكي جو بايدن، الهجمات على حقوق التصويت بأنها “الاختبار الأكثر أهمية” للديمقراطية الأمريكية منذ الحرب الأهلية في ستينيات القرن التاسع عشر، واصفًا مساعي الجمهوريين لتمرير قوانين تقيد الانتخاب بـ “التخريب الانتخابي”.

وقال بايدن كلمة حماسية في فيلادلفيا : “إننا نواجه أهم اختبار لديمقراطيتنا منذ الحرب الأهلية. هذا ليس مبالغة – منذ الحرب الأهلية”.

ويأتي خطاب بايدن في الوقت الذي مضت فيه بعض المجالس التشريعية التي يسيطر عليها الحزب الجمهوري قدمًا في قوانين الولايات الجديدة التي تقيد الوصول إلى الاقتراع، وبعد أن منع الجمهوريون في مجلس الشيوخ مشروع قانون التصويت والانتخابات الشامل الشهر الماضي.

آخر محاولات الجمهوريين كانت في ولاية تكساس، حيث يدفعون بتشريع من شأنه حظر الاقتراع من السيارات أو عبر البريد، ويخفض عدد ساعات التصويت، مع قيود أخرى.

وتابع بايدن: “الكونفدرالية في ذلك الوقت لم تخترق مبنى الكونغرس كما فعل المتمردون في 6 يناير/ كانون الثاني. أنا لا أقول هذا لأقلقك. أنا أقول هذا لأنه يجب أن تشعر بالقلق”.

وقال بايدن إن الديمقراطية الأمريكية “ستواجه اختبارًا آخر في عام 2022” خلال انتخابات التجديد النصفي.. مؤكدا أن الولايات المتحدة بحاجة إلى الاستعداد لمواجهة “موجة جديدة من قمع الناخبين غير المسبوق والتخريب الانتخابي الخام والمستمر” في عام 2022.

وانتقد بايدن ترامب ومؤيديه دون أن يذكره بالاسم لترديدهم مزاعم بأن انتخابات 2020 سُلبت من الرئيس الجمهوري السابق من خلال تزوير واسع النطاق.

وقال بايدن أمام حشد أخذ يردد هتافات التأييد له، “اسمعوني جيدا: هناك هجمة تشهدها أمريكا اليوم، محاولة لكبت وتقويض الحق في التصويت في انتخابات حرة ونزيهة”.

وأضاف “الكذبة الكبرى ليست سوى كذبة كبرى”. مشيرا إلى اتهامات غير مدعومة بالأدلة بحدوث تلاعب في نتائج الانتخابات رددها ترامب وحلفاؤه.

ومضى قائلا “في أمريكا، إن أنت خسرت فإنك تقبل النتيجة وتتّبع الدستور وتحاول ثانية.. لكنك لا تصف الحقائق بأنها مزيفة وتحاول هدم التجربة الأمريكية لمجرد أنك غير راض. هذه ليست فطنة سياسية.. بل أنانية”.

وسعى بايدن اليوم إلى الضغط على المشرعين الجمهوريين للانضمام إلى التشريعات الديمقراطية التي من شأنها حماية حقوق الناخبين من قوانين الولاية الجديدة التي من شأنها أن تفرض قيودًا على التصويت.

وقال “سأطلب من أصدقائي الجمهوريين في الكونغرس والولايات والمدن والمقاطعات الوقوف في سبيل الله والمساعدة في منع هذا الجهد المتضافر لتقويض انتخاباتنا وحق التصويت المقدس”.

وتساءل مخاطبًا الجمهوريين: “ألا تشعرون بالخجل؟…. هذا لا يتعلق بالديمقراطيين أو الجمهوريين. إنه يتعلق حرفيًا بمن نحن كأمريكيين. إنه أمر أساسي. إنه يتعلق بنوع البلد الذي نريده اليوم”.

المصدر : cnn، وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى