دولي

بايدن : أمريكا لديها خيارات إذا أخفقت الدبلوماسية في كبح برنامج إيران النووي

|| Midline-news || – الوسط …

 

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن  لرئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت خلال محادثات في البيت الأبيض إنه يضع “الدبلوماسية أولا” في محاولة لكبح برنامج إيران النووي لكن إن فشلت المفاوضات فإنه مستعد للجوء لخيارات أخرى لم يحددها.

وبعد تأجل الاجتماع من الخميس إلى الجمعة، في أعقاب الهجوم الذي أعلن تنظيم داعش المسؤولية عنه وراح ضحيته 110 شخصا على الأقل من بينهم 13 جنديا أمريكيا، اجتمع بايدن وبينيت لإعادة تشكيل معالم العلاقات الأمريكية الإسرائيلية وتقليص الخلافات الحادة بخصوص الملف الإيراني رغم الخلافات بخصوص كيفية التعامل مع برنامج طهران النووي.

وعقدت التوترات العلاقات بين بنيامين نتنياهو سلف بينيت، الذي كان مقربا من الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، والإدارة الديمقراطية السابقة بقيادة الرئيس الأسبق باراك أوباما، الذي كان بايدن نائبا له آنذاك.

لكن الاجتماع، وهو الأول منذ تولي الرجلين منصبيهما هذا العام، طغى عليه هجوم أمس الخميس خارج مطار كابول خلال عملية انسحاب أمريكية سببت أكبر أزمة لرئاسة بايدن.

وقال بايدن للصحفيين بعد المحادثات الثنائية مع بينيت “المهمة هناك… خطرة والآن جاءت بخسارة فادحة في الأرواح الأمريكية لكنها تستحق العناء وسنكمل المهمة”.

وفي تصريحات مقتضبة للصحفيين عرج بايدن وبينيت على الملف الإيراني أحد أكثر القضايا الشائكة بين إدارة بايدن وإسرائيل.

وقال بايدن إنه ناقش مع بينيت “التهديد الذي تشكله إيران والتزامنا بضمان عدم تطوير إيران أبدا لسلاح نووي”.

وأضاف “نحن نضع الدبلوماسية أولا وسنرى إلى أين تقودنا. لكن إن أخفقت الدبلوماسية فنحن مستعدون للجوء لخيارات أخرى” دون أن يتطرق لتفاصيل محددة عن تلك الخيارات.

وكان من المتوقع قبل المحادثات أن يحث بينيت الرئيس الأمريكي على انتهاج أسلوب أكثر تشددا مع إيران والتراجع عن المفاوضات الرامية لإحياء الاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع قوى عالمية وانسحب منه ترامب.

والمفاوضات الأمريكية الإيرانية معلقة في وقت تنتظر فيه واشنطن الخطوة المقبلة التي سيتخذها الرئيس الإيراني الجديد في هذا الصدد.

المصدر: وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى