العناوين الرئيسيةدولي

باكستان: على المعارضة في «بنجشير» اختيار المشاورات بديلا عن الصدام

|| Midline-news || – الوسط …

 

لفت وزير الخارجية الباكستانية شاه محمود قريشي، اليوم الإثنين، إلى أن الصدام المعلن من قبل الحركة المعارضة في ولاية بنجشير الأفغانية، لا يجدي نفعا، وإنما الحل يتمثل بالانخراط في المشاورات.

وجاءت كلمة الوزير قريشي، ضمن تصريحاته في مؤتمر صحفي بوزارة الخارجية الباكستانية، حول الوضع في أفغانستان، مؤكدا “على الحركة المعارضة في وادي بنجشير أن تتفهم الأمر وتنخرط في العملية التشاورية الأفغانية”.

وأعلنت حركة طالبان الأفغانية، أمس الأحد، إرسال مئات المقاتلين إلى ولاية بنجشير للسيطرة عليها.

وقالت الحركة، إن “المئات من مسلحيها يتوجهون نحو الولاية للسيطرة عليها، بعد رفض مسؤولي الولاية المحليين تسليمها بشكل سلمي”.

وكان أحمد مسعود، نجل الزعيم الأفغاني الراحل أحمد شاه مسعود، حذر الحركة من دخول الإقليم، مؤكدا أنه “يحظى بدعم قوات من الحكومة السابقة والأهالي”.

وقال مسعود: “لدينا بعض القوات الحكومية، وهناك الآلاف من أهالي الولاية، وقوات من تخار وقندوز وكابول، وهناك الكثير من العرقيات بتلك القوات”، مشيرا إلى أن طالبان لن تستمر طويلا إذا استمرت بنهجها الحالي.

وأكد: “إذا أوقفت حركة طالبان الإرهابية الهجوم على بنجشير، فسنجد طريقا أفضل للمستقبل، وإذا حاولت الدخول، سنقاتل ونحاول توسيع المقاومة”، مردفا: “نحن آخر خطوط الدفاع عن أفغانستان، ونريد أن ننهي هذه الحرب وأن نتحاور، ولكن حركة طالبان لم تستمع للوساطة”.

المصدر : وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى