العناوين الرئيسيةفضاءات

(باقة من بطاقة) الفنان جبران هدايا “المعلّم”

|| Midline-news || – الوسط …
روعة يونس

.

معلّم..
وكيف لا ، وقد أمضى عقداً إثر عقد في عالم الفن التشكيلي، يمارسه بحب، ويعلّمه في المدارس، ويُدرب الهواة في المراكز الفنية على أسس التشكيل، ويطلعهم على هذا الفن ومدارسه وعوالمه وفضاءاته، ثم يدعوهم ليعبّروا عن ذواتهم ومشاعرهم، ويكرسوا وجودهم في عالم فن التشكيل.
معلّم..
علّم في الذاكرة والوجدان، تاركاً بصمته على الفن التشكيلي، ومهر إبداعه على العديد من لوحاته التي اتسمت بالواقعية غالباً، ورصد الوطن من خلال نصوص لونية متعددة وزهور متنوعة آخّاذة.. واتسمت لوحاته عن المرأة بتعابير الحيرة والحزن والألم، في أسلوب دفاعي عنها، يناهض أسباب حزنها ومن يسببه.
أينما لمحت لوحة تفيض مع حزنها ووجعها؛ بالجمال والشفافية والهدوء والرقة. قل: هذه ريشة جبران هدايا، ولقبه “المعلّم”.
ولأنه من الصعب بل المستحيل الوقوف على تجربة المعلّم والفنان القدير جبران هدايا، وتعداد منجزات مسيرته، نقتطف باقة من بطاقته:

-جبران هدايا
-مواليد رأس العين 1949
– درس التصوير في كلية الفنون بدمشق و تخرج منها بدرجة امتياز شرف عام 1979.
-علم الفنون في مركز الفنون التشكيلية و أكاديمية صاريان بحلب.
-علّم الهواة في مراكز ثقافية وفنية بحلب منذ الثمانينات.
– عمل مدرساً لمادة التصوير في معهد إعداد المدرسين بحلب.
-افتتح صالة أكاد للفنون الجميلة
– شارك في معظم المعارض الجماعية في سورية.
-شارك في معارض خارجية.
-أقام عدة معارض فردية في سورية وخارجها- آخرها في دمشق عام 2019.
-تنتمي معظم أعماله الفنية إلى المدرسة الواقعية، والتعبيرية.
-متخصص في تصوير الأيقونات.
-عضو نقابة الفنون الجميلة واتحاد التشكيلين العرب.
-طبع له ملصق إعلاني كممثل للفن السوري.
-متفرغ حاليا للعمل الفني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق