العناوين الرئيسيةمحليات

حزب “البعث” يبدأ اختيار ممثليه لخوض انتخابات مجلس الشعب

تبدأ اليوم انتخابات استئناس حزب البعث العربي الاشتراكي والبداية من محافظة درعا لاختيار ممثليه ضمن قائمة الوحدة الوطنية التي تشارك فيها أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية لخوض انتخابات مجلس الشعب التي ستجري في التاسع عشر من الشهر القادم.

التوقعات تشير إلى أن المنافسة في هذه الانتخابات الداخلية للحزب ستكون شديدة وخصوصاً أن بعض المرشحون بدؤوا بنشر دعايات إعلانية لهم عبر صفحاتهم الخاصة “فيسبوك” داعين القواعد الحزبية التي يحق لها الانتخاب لانتخابهم.

وعلى اعتبار أن البداية ستكون اليوم من درعا تواصلت ” الوطن ” مع أمين فرعها حسين الرفاعي للوقوف على آلية هذه الانتخابات وخصوصاً في ظل الشروط الجديدة، فأكد أنها ستبدأ من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الخامسة مساء وهو موعد ثابت لكل الفروع في المحافظات، موضحاً أن عملية الفرز مفتوحة حتى ساعات متأخرة من الليل وتكون ضمن صندوق واحد.

وأوضح الرفاعي أنه سوف يتم انتخاب ضعف العدد لكل محافظة، فمثلاً درعا يجب انتخاب 14 من أصل 108 مرشحين حتى تختار القيادة المركزية منهم سبعة يمثلون الحزب في خوض انتخابات مجلس الشعب، مؤكداً أن قيادة الفرع في كل محافظة مهمتها أن تقترح “للقيادة” قائمتي الأصلاء والاحتياط ومن ثم هي تختار الأسماء مع مراعاة الناحية الجغرافية والاجتماعية.

الرفاعي أكد أنه سيكون هناك غرف سرية وصناديق اقتراع بينما فرز الأصوات سيكون على شاشة إسقاط حتى يشاهدها الجميع، لافتاً إلى أنه سوف يتم رفض كل ورقة لا يوجد فيها عنصر شبابي ونسائي.

وفيما يتعلق بوضع أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية بيّن الرفاعي أن القيادة المركزية بالتنسيق مع قيادة الجبهة توزعها على المحافظات، فمثلاً درعا غير معروف حتى الآن من هو الحزب الذي سيكون ضمن القائمة، ولكن بمجرد تحديده فإن الفرع يقترح ” للقيادة ” الأصلاء والاحتياط من مرشحي هذا الحزب لاختيار من يكون ضمن قائمة الوحدة الوطنية لخوض انتخابات المجلس.

وكان الأمين العام المساعد للحزب هلال الهلال أصدر تعميماً طلب فيه من القيادات الحزبية المتسلسلة في المحافظات وقيادات المنظمات الشعبية والنقابات المهنية وأعضاء المكاتب التنفيذية للإدارة المحلية والمديرين بعدم التوجيه أو التدخل في عملية الاستئناس الحزبي لمصلحة أي مرشح والابتعاد عن تغليب كفة مرشح على آخر تحت طائلة المسؤولية والمحاسبة لكي تكون القيادة الحزبية في المحافظة على مسافة واحدة من جميع المرشحين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق