دولي

اليابان: انتخاب زعيم جديد للحزب الحاكم.. ورئيس للوزراء اليوم

|| Midline-news || – الوسط …

 

يعتزم الحزب الديمقراطي الليبرالي الحاكم في اليابان، اليوم الأربعاء، انتخاب زعيم جديد للحزب – ورئيس للوزراء – ليخلف يوشيهيدي سوجا، الذي تنحى بشكل أساسي بسبب تعامله مع فيروس كورونا والقرار الذي لا يحظى بشعبية بالمضي قدمًا في استضافة دورة الألعاب الأولمبية.

ويتنافس أربعة مرشحين في الانتخابات، من بينهم امرأتان: حيث ترغب وزيرة الداخلية السابقة المحافظة القوية سناي تاكايشي والوزيرة السابقة الأكثر ليبرالية للمساواة بين الجنسين، سيكو نودا، أن تصبح أول امرأة تشغل منصب رئيس الحكومة في اليابان، بحسب “وكالة الأنباء الألمانية”.

وتتنافس المرأتان ضد تارو كونو، وزير حملة التطعيم ضد فيروس كورونا، الذي يعتبر المرشح الأوفر حظا، ووزير الخارجية السابق فوميو كيشيدا.

ومن شبه المؤكد أن يتم تعيين الفائز رئيساً للحكومة بعد التصويت على ذلك في 4 تشرين الأول/أكتوبر في البرلمان، إذ يهيمن الحزب الليبرالي الديمقراطي اليميني المحافظ على الحياة السياسية في البلاد.

وبعد ذلك، يفترض أن تُجرى انتخابات تشريعية في تشرين الثاني/نوفمبر على أبعد تقدير، يُتوقع أن تعزّز مكانة رئيس الوزراء الجديد، ما لم تحدث مفاجآت كبيرة.

وتحدث المرشحون الأربعة لخلافة يوشيهيدي سوغا، الرئيس الحالي للحزب الليبرالي الديمقراطي ورئيس الوزراء، الواحد تلو الآخر في مقر الحزب بالعاصمة طوكيو الجمعة.

ويعتبر كثيرون أن المرشح الأوفر حظاً من بينهم هو تارو كونو وزير الإصلاح الإداري المنتهية ولايته والمسؤول أيضاً عن حملة التطعيم الوطنية ضد كوفيد والبالغ من العمر 58 عاماً.

وشدد كونو الذي يحظى بشعبية، على “الأولوية” التي يجب أن تعطى لمصادر الطاقة الخضراء، بقوله: “ليس من الوهم أن يكون لدينا في يوم من الأيام مصادر طاقة متجددة بنسبة 100% في هذا البلد”، لكن كونو خفف في الفترة الأخيرة معارضته للطاقة النووية، ويخوض حملته تحت شعار “النهوض باليابان”.

لا توجيهات بالتصويت
لكن يبدو أن المعركة الانتخابية ستكون مفتوحة لأن معظم التيارات الرئيسية داخل الحزب لم تصدر علانية تعليمات بالتصويت لأعضائها، خلافاً للعادة.

وقال توبياس هاريس، خبير منطقة شرق آسيا في مركز أبحاث العلوم السياسية “مركز التقدم الأمريكي”، في مقابلة صحفية: “إنها معركة مفتوحة حقاً. من الصعب أن نقول إن لأي منهم الأفضلية. ربما لدى كونو مزايا، لكنه ضعيف”.
ويُعد المعتدل فوميو كيشيدا، وزير الخارجية السابق (2012-2017)، أخطر منافس لكونو، ولديه تياره الخاص داخل الحزب.

المصدر: وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى