دولي

الولايات المتحدة تعلن عن استعادة كل مواطنيها الداعمين لـ”داعش” في سورية

أعلنت مصادر رسمية في الولايات المتحدة اليوم الخميس، أن كل الأمريكيين المعروفين بدعمهم لـ ” داعش”، أو الذين قاتلوا في صفوف التنظيم الإرهابي، والذين كانوا محتجزين لدى ميليشيات ما يسمى ” قوات سورية الديمقراطية – قسد” التي تدعمها الولايات المتحدة في سورية، عادوا إلى بلادهم، وأن بعضهم يواجه تهماً جنائية، وحثَّت واشنطن أوروبا على حصر مواطنيها الذين يدعمون التنظيم الإرهابي وتحمل مسؤوليتها.

وقالت وزارة العدل الأمريكية في بيان، إن أمريكيين يقال إنهما دعما “داعش” مثلا أمام محكمة في فلوريدا، أمس الأربعاء، لاتهامهما بالدعم المادي للتنظيم.

وأضاف البيان أن ذلك يرفع إجمالي الأمريكيين الذين عادوا من سورية والعراق وأصبحوا محتجزين لديها إلى 27 شخصاً، بينهم 10 يواجهون اتهامات.

وذكرت الوزارة أن أمريكيين آخرين يواجهان تهماً مماثلة خضعا لإجراءات قضائية في مينيسوتا وواشنطن في 16 أيلول / سبتمبر.

مساعد وزير العدل لشؤون الأمن القومي جون ديميرس قال: “أعادت الولايات المتحدة كل أمريكي دعم “داعش”، وكان محتجزاً لدى قوات سورية الديمقراطية، ووجهنا إليهم اتهامات”، واصفاً هذه الخطوة “بالمسؤولية الأخلاقية”.

وحثَّت وزارة العدل الأمريكية دولاً أخرى، خاصة في أوروبا الغربية، على التحرك، وقالت إنها ستساعد تلك الدول في تحمل “مسؤولية مواطنيها الذين غادروها لحمل السلاح دعماً للتنظيم .

ووفق تقارير غير رسمية، يشكل الأوروبيون نحو خمس ما يقدر بـ 10 آلاف مقاتل في تنظيم “داعش” تحتجزهم ميليشيات من الأكراد في سورية، لكن الكثير من الدول الأوروبية متردد في إعادة مواطنيه المرتبطين بالتنظيم، خوفاً من تداعيات ذلك في الداخل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق