إضاءاتالعناوين الرئيسية

“الوتريات السالفة”.. مراد داغوم

 

|| Midline-news || – الوسط …

.

الأساس في الكتابة الأوركسترالية (وليس الهارمونية) هو تغطية المجال السمعي للأذن البشرية بحيث تسمع كل الترددات الصوتية، ما أمكن. ولغير المختصين أقول أن هذه الترددات تنحصر في مجالات ثلاثة هي المنخفضة (الباص Bass) والوسطى (الميدرنج midrange) والعالية (التريبل Treble)؛ وعادة ما يلاحظ محبو الاستماع هذه التسميات على مفاتيح المعادل الصوتي (الإيكولايزر) على أجهزتهم السمعية. فكلماً كانت هذه الترددات المختلفة موجودة بوفرة وتنوُّع في العمل الموسيقي كلما كان الصوت أكثرَ غنىً وإشباعاً للأذن. وبالعكس، إن كان بعض هذه الترددات مفقوداً تشعر الأذن بنقص ما قد لا تدرك ماهيته.

لذلك، يحرص المؤلفون والموزعون على تضمين أعمالهم الآلات التي توفر هذا التنوع الصوتي، وليس صدفة أن تغطي أنواع الآلات هذه المجالات الصوتية، فعائلة “الوتريات” تضم آلتي باص (كونترباص وتشيللو) وألة ميدرنج (فيولا) وآلة تريبل (الكمان)، والبيانو وحده يغطي المجال السمعي بكامله، كذلك توفر النحاسيات بأنواعها المختلفة آلات تغطي المجال السمعي، ومثلها النفخيات وآلات النقر الوترية.

عالمياً، حظيت الوتريات بالمرتبة الأولى في الحضور في أعمال “الاستماع السهل” -تحدثت عنه في مقال سابق (1)-  الذي ذاع منذ منتصف القرن الماضي، إن كان في الحفلات الحية أو في استديوهات التسجيل. وكان حضورها طاغياً في حفلات وتسجيلات نجوم الغناء العربي كأم كلثوم ومحمد عبد الوهاب وكثيرين. استمر هذا الحال حتى مطلع القرن الحالي، حيث بدأت برامج الكومبيوتر الموسيقية تنتشر بتسارع وتطور هائلين، وخصوصاً برامج “الملحقات الرقمية Plug-ins” التي توفر خلفيات مد “PAD” هائلة بتنوعها وجمالها، وحلَّت هذه الملحقات مكان الوتريات والنحاسيات، وزادت عليها دقة ودسماً في نوعية الصوت، لأن الصوت هنا لم يعد منحصراً في نوعيتين ثابتتين (وتريات ونحاسيات) بل تجاوز ذلك بأرقام فلكية من أنواع الخلفيات التي لا يحدها الخيال، فالصوت هنا كما يتخيله صاحب العمل فإنه يحصل عليه.

وبعدما كانت “ستاندرات” (2) الغناء الغربي تعتمد على النوعين السالفين من المد (وتري ونفخي) في بنائها الأوركسترالي، بدأت أصوات الملحقات الرقمية تحل مكانها بالتدريج، إلى بزغت سنوات القرن الحالي الأولى واحتلت هذه الملحقات مكاناً مرموقاً في لمِّ شمل عناصر الأغنية بخلفيات بالغة الروعة يحدها الخيال فقط كما أسلفت. أما اليوم فقد اندثرت الخلفيات الحية نهائياً إلا في الأعمال الآكاديمية القياسية. يمكن الاطلاع على قائمة بيلبورد لأفضل 100 أغنية عالمية وملاحظة أن الآلات الوترية والنفخية الحقيقية قد اندثرت تماماً من الأغنيات الحديثة ولم يؤثر ذلك على انتشار الأغنية.

عربياً، سار التوزيع الموسيقي الحديث –كموازيه الغربي– في طريق استعمال الخلفيات الرقمية والاستغناء عن الوتريات، فمن يراجع أرشيف الفنانة “سميرة سعيد” مثلاً منذ أكثر خمس سنوات سيجد أن توزيع أغنياتها استغنى تماماً في 90% منه عن الوتريات، ففي ألبومها الأخير 2021، كانت أغنية (الساعة اتنين بالليل) أغنية راقصة على ستايل المقسوم الصعيدي، رائعة التخديم باستعمال الخلفيات الرقمية ومنها لدقته البالغة لا يمكن تمييزه عن الحقيقي إلا لأذن الخبير المتمرس. بينما اعتمدت أغنية (متاهة) على خلفيات ولوازم رقمية بشكل واضح منذ بدء الأغنية. أما في أغنية (بحب معاك) فقد تم استعمال نوعين من الخلفيات الرقمية، أولها خلفية خيالية، وثانيها وتريات وترية في دخول الأغنية لكن سامعها لا يستطيع تمييزها عن الحقيقية. فيما أغنية (يا حتة من قلبي) لحسين الجسمي وهي من إنتاج 2021 هي بالكامل أصوات رقمية.
أما آخر أغنيات “وائل كفوري” 2021 (البنت القوية)، فقد حاول موزعها استعمال الآلات الشرقية الحية المفردة كمرافقة للمغنى، لكن أساس الأغنية الحركي هو كوردات الغيتار، التي “ربما“ يكون حياً هو الآخر لكن ملحقات ما يسمى بالـ Streaming Guitar الحديثة تعطى الموزع إمكانيات تنفيذ هذه الكوردات بشكل متقن تماماً لا يمكن تمييزه عن الحقيقي حتى للأذن الخبيرة.
أحدث أغنيات صابر الرباعي مع سعد المجرد (السهرة صباحي) مبنية بالكامل على أصوات رقمية وخلفيات خيالية.
سأترك لكم في نهاية الروابط رابطين لملحقات رقمية يختص أولها بالوتريات من شركة Cinesamples والثاني بالغيتار من شركة Vir2 Instruments يتضمن حتى أصوات المؤثرات الناتجة عن انزلاق أصابع العازف أو أصوات ضرب الأوتار بالريشة واليد بحيث نسمع آلة حقيقية، ولكم أن تحكموا على مدى دقة هذه الملحقات في تقديم تقليد لأصوات حقيقية.

.
*(مراد داغوم – مؤلف وموزع وناقد موسيقي – سوريا)
.
(1) رابط مقال “الاستماع السهل“:
(2)- مصطلح “ستاندرات” يعني الأغنيات الغربية فائقة النجاح التي صارت “قياسية” بالنسبة للإنتاج الغنائي.
.
روابط الاستماع:
سميرة سعيد – الساعة اتنين بالليل
سميرة سعيد – متاهة
سميرة سعيد – بحب معاك
حسين الجسمي – يا حتة من قلبي
وائل كفوري – البنت القوية
صابر الرباعي – السهرة صباحي
استعراض لإمكانيات ملحق رقمي لأصوات الوتريات الرقمية من شركة Cinesamples
استعراض لإمكانيات ملحق رقمي لأصوات الغيتار الرقمي من شركة Vir2 Instruments
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى