العناوين الرئيسيةعربي ودولي

الناخبون الكازاخيون يتوجهون إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس جديد

أول انتخابات رئاسية بعد 28 عاما من حكم مؤسس الجمهورية نور سلطان نازارباييف 

|| Midline-news || – الوسط …

انطلق اليوم الأحد، ماراثون الانتخابات الرئاسية فى كازاخستان، حيث توجه الناخبون الكازاخيون،  إلى صناديق الاقتراع

وهذه أول انتخابات رئاسية بعد 28 عاما من حكم مؤسس الجمهورية نور سلطان نازارباييف، الذي أعلن استقالته في مارس/آذار المنصرم.

ووصف نائب وزير خارجية كازاخستان رومان فاسيلينكو الانتخابات الكازاخية الرئاسية المبكرة بالتاريخية والأكثر تنافسية والاستراتيجية للجمهورية الكازاخية محليا واقليميا ودوليا، وذلك على مر تاريخها السياسى، مشيرا إلى الإصلاحات الواسعة التى تبنتها البلاد عام 2017 فيما يتعلق بصلاحيات وسلطات البرلمان الذى يعتبر أهم  مؤسسات السلطة  فى البلاد.

وبدأت العملية الانتخابية في تمام الساعة السابعة صباحا بحسب التوقيت المحلي ، وتنتهي في الثامنة مساء.

ويصوت الناخبون المسجلون، والبالغ عددهم 11 مليونا و947 ألفا، في 9 آلاف و970 صندوق اقتراع داخل البلاد، و64 خارجها.

ومن المنتظر أن يتم إجراء فرز الأصوات في موعد لا يتجاوز 12 ساعة بعد انتهاء العملية الانتخابية، فيما سيجري الإعلان عن النتائج في غضون أسبوع.

ويتنافس 7 مرشحين في الانتخابات المقرر إجراؤها غدا، أبرزهم مرشح حزب “نور وطن” (الحاكم)، رئيس البلاد المؤقت الحالي، قاسم جومارت توكاييف، إلى جانب مرشحة حزب “كازاخستان الديمقراطي” دانيا إيسباييف، و”جامبيل أحمد بكوف” من حزب “الشعب الشيوعي”، ومرشح جمعية النقابات، أمانغالدي تسبيهوف.

المرشح قاسم جومارت توقاييف يدلى بصوته

                                               المرشح قاسم جومارت توكاييف يدلى بصوته

 

-ويتابع الانتخابات أكثر من ألف مراقب من بلدان ومنظمات دولية، ويغطيها أكثر من 500 صحفي محلي وأجنبي.

وفي 20 مارس/ آذار الماضي، بدأ رئيس مجلس شيوخ كازاخستان، قاسم جومارت توكاييف، مهامه رئيسا مؤقتا للبلاد، بعد يوم من استقالة نورسلطان نازارباييف.

وفي 9 أبريل/ نيسان الماضي، حدد توكاييف يوم التاسع من يونيو/ حزيران المقبل، موعدا لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة في البلاد..وذلك بعد أن كانت الانتخابات الرئاسية المقبلة مقررة في أبريل/نيسان 2020.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى