العناوين الرئيسيةمجتمع - منوعات

الموهبة لين رومية: تابعت دروس الرسم رغم ظروف الحرب وموقع المرسم البعيد عن بيتي

شاركت في عدة معارض فنية وسأستمر حتى أصبح فنانة مميزة

|| Midline-news || – الوسط …
روعة يونس

.

يلاحظ الأهل أن طفلهم يحمل نواة موهبة ما، كالرسم مثلاً.. حين يبدأ في سن صغيرة –قبل دخوله المدرسة- برسم بعض الأشكال البسيطة التي يراها في محيطه، كالشجر والزهور وحبات الفاكهة والحيوانات والألعاب. فيسعون إلى تشجيعه.

وهذا بالضبط ما حدث مع لين رومية (12 سنة) حين كانت في سن الخامسة من عمرها.. ترسم كل ما تراه حولها. لكن في مرحلة لاحقة، وحين بدأت برسم بعض الوجوه بشكل بسيط (وجه حزين أو سعيد أو لرجل مسن أو لطفل) وتصرّ على الرسم وتحبه؛ تأكدت أسرتها أن الطفلة لين موهوبة بحق، فعملت على توجيه موهبتها بشكل صحيح. من خلال تسجيلها في مرسم فني تتعلم فيه كيفية الرسم الصحيح وتتعرف على المواد الخان وأدوات الرسم. بإشراف الفنانة التشكيلية الأستاذة فايزة الحلبي.

لوحات ومعارض

تقول اليافعة لين في دردشة “الوسط” معها حول موهبتها “منذ الصف الثاني وأنا أتعلم الرسم لأصقل موهبتي وأطورها كي أصبح فنانة، وها أنا في الصف الأول الإعدادي، وما زلت رغم البعد الجغرافي لبيتي عن المرسم، أواظب على دورة فن الرسم ليومين أو ثلاثة أسبوعياً. وأستخدم أقلام الرصاص في الرسم التي تساعدني بالتركيز على محيط الشكل الذي أرسمه، وكذلك التظليل. كما أستخدم في رسوماتي ولوحاتي الأقلام الملونة، وصولاً إلى الألوان المائية، وغير ذلك”.
تسترسل لين مضيفة “شاركت في عدة معارض خاصة بالأطفال منها في المركز الثقافي- العدوي.  والمركز الثقافي- أبورمانة. إلى جانب مشاركتي في  معرض “مركز لافندا الطبي” وأيضاً في “غاليري مصطفى علي”. وفي هذه المرحلة من عمري  أستمتع برسم القصص القصيرة، أو الشخصيات الشهيرة. وأتمنى حين أكبر وأنهي تعليمي أن أصبح فنانة شهيرة مثل مدرتبي التي تدربني وترشدني وتتابع موهبتي”.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق