إعلام - نيوميديا

المنظمة العربية لحقوق الإنسان : السعودية والإمارات ارتكبتا جرائم حرب في اليمن وليبيا

|| Midline-news || – الوسط  ..
دعا محامون وناشطون وخبراء حقوقيون ، حكومة بريطانيا إلى وقف تصدير الأسلحة للسعودية والإمارات ، مؤكّدين أن الدول المذكورة ترتكب جرائم حرب في ليبيا واليمن .

وخلال المؤتمر الذي عقدته المنظمة العربية لحقوق الإنسان ، قالت الناشطة الحقوقية البريطانية كارول تيرنر ، إن الأسلحة البريطانية التي توردها لندن للسعودية يتم استخدامها بحق المدنيين ، منوّهة إلى أن السعودية استهدفت مجالس عزاء في اليمن ، وأوقعت 140 قتيلًا وأكثر من 500 جريح .

في المقابل ، اعتبرت المحامية في القانون الجنائي الدولي ، هيدي ديكستال ، أن بريطانيا تقع عليها مسؤولية جنائية في الجرائم التي ترتكب بأسلحتها في اليمن وليبيا ، مؤكّدة على أن لندن يجب أن تكون حريصة في صفقاتها لبيع الأسلحة ، وأن تتأكد من عدم استخدامها في جرائم حرب .

أما المتحدث باسم حملة مناهضة تجارة الأسلحة ، أندرو سميث ، فأكد على أن الحرب التي تشنّها السعودية ضد اليمن تتمّ بطائرات وقنابل بريطانية ، لافتًا إلى أن ثمة دعمًا سياسيّاً بريطانيّاً لما تقوم به السعودية من حروب وانتهاكات .

ومضى بالقول إن ” ثلثي صفقات بريطانيا لبيع الأسلحة تذهب إلى الشرق الأوسط ؛ وللأسف يتم استخدامها بصورة مجرَّمة ، وقد تجاهلت بريطانيا انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن ” . وأوضح سميث أن هناك مطالبات سياسية حاليّاً بوقف تصدير الأسلحة للسعودية .

وأكّد المتحدّث ذاته على مواصلة الإجراءات القانونية ضد الانتهاكات بحق المدنيين ، قائلاً : ” سنستمر في كشف المخالفات ” .

بدورها ، قالت الناشطة الحقوقية والقانونية ، سوي ويلمان ، إن الجرائم التي ارتكبت في اليمن كثيرة ، وكافية لعرضها على الجنائية الدولية ، مضيفة : ” نحتاج إلى الضغط والمعلومات من أجل استكمال ملف الملاحقات الجنائية للمتورطين في جرائم حرب في اليمن ” .

وفي هذا السياق ، أكّدت الناشطة ذاتها أن دولة الإمارات تشارك بشكل غير قانوني في الحرب في ليبيا ، معربة عن اعتقادها بإمكانية أن ” يرفع ضحايا الحرب في اليمن وليبيا دعاوى ضد الدول التي ترتكب جرائم حرب هناك ” .

موقع العربي الجديد 
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق