مجتمع - منوعات

المغرب: تأسيس “حزب الحب العالمي”

|| Midline-news || – الوسط …

“الحب كلمة ليس لها مكان في السياسة”.. جملة يؤمن بها كثير من الساسة، لكن لمجموعة من الشبان المغاربة رأي مختلف فيها.

ففي خطوة استأثرت باهتمام رواد موقع “فيسبوك”، عقد نشطاء مغاربة اجتماعاً لتأسيس حزب جديد، اختاروا له اسم “حزب الحب العالمي”.

ويهدف الحزب الجديد إلى “إشاعة الحب والعواطف الإيجابية” في المجتمع المغربي على حد تعبير القائمين عليه.

وقد ولدت فكرة إنشاء حزب لدى المختص التربوي في الفلسفة “عبد الكريم سفير” عام 2018، فقرر تدشين صفحة على فيسبوك بعنوان “حزب الحب”.

ومع مرور الوقت، ازداد عدد المشاركين في الصفحة، فقرر المنتسبون إليها إخراج الفكرة من العالم الافتراضي إلى النور الذهاب بعيداً في اتجاه التأسيس.

وفي 20 آب الحالي، عقد عبد الكريم ورفاقه أول اجتماع لهم، وجمعوا خلاله التوقيعات من أجل التوجه بطلب للسلطات لتأسيس حزب بشكل قانوني.

ولا يضم الحزب في صفوفه شخصيات معروفة في الساحة الساسية، فقد ارتأى مؤسسوه تقديم وجوه جديدة من مختلف الفئات العمرية والطبقات الاجتماعية، فبينهم نشطاء من المجتمع المدني وأساتذة جامعيون وفاعلون في الحياة الثقافية.

و بحسب ما أكده عبد الكريم، فقد تجاوز عدد المنخرطين في الحزب 2400 ناشط من مختلف مدن و جهات المغرب.

ويرى عبد الكريم سفير أن”فسح المجال أمام وجوه جديدة تتمتع بالكفاءة والنزاهة من شأنه أن يعيد ثقة الشباب في العمل السياسي و الحزبي، ويشجعهم على المشاركة في تدبير الشأن العام بعد أن اعتادوا رؤية نفس الشخصيات لعقود دون أي تحسن ملحوظ”.

وعن سؤاله عن هوية الحزب، يقول عبد الكريم:”حزبنا يتجاوز ثنائية اليمين واليسار، والتي نعتبرها ثنائية ميتافيزيقية مثل الخير والشر”.

ويضيف: “الحب يسع اليمين واليسار وهذه هوية سياسية جديدة من شأنها الدفع إلى الاهتمام بما هو مشترك لأن المشاكل التي يعاني منها المواطنون ليست لا يمينية ولا يسارية، بل هي سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية وبيئية سواء في المغرب أو في العالم بأسره. ومن ثم فالحلول يجب أن تكون واقعية وليست ايديولوجية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق