سورية

المطران حنا يعزي بالمعلم: الراحل كان شخصية وطنية امتازت بصلابتها ودفاعها عن سورية وفلسطين

أعرب المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس عن تعازيه بوفاة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم.

وأكد المطران حنا في بيان، بحسب وكالة سانا، أن الراحل كان شخصية متميزة بصلابتها ووطنيتها ودفاعها عن سورية وخاصة في خضم المؤامرة الكونية غير المسبوقة التي استهدفت سورية في السنوات الأخيرة بهدف النيل من وحدتها وقوتها مضيفاً: إن هذه المؤامرة فشلت فشلاً ذريعاً بقيادة سورية الحكيمة الممثلة بسيادة الرئيس الدكتور بشار الأسد.

وتابع المطران حنا: إن الراحل المعلم الذي التقيناه خلال زياراتنا إلى سورية وفي مؤتمرات ولقاءات عالمية حول القدس وفلسطين وحول سورية كان شخصية رصينة صلبة مبدئية متمسكة بالثوابت القومية مدافعاً عن وطنه سورية ورافضاً للمؤامرة التي تواجهها بلاده ومطالباً بإنهاء الاحتلال الصهيوني للجولان العربي السوري، كما كان مدافعاً عن فلسطين في مختلف المحافل.

واعتبر المطران حنا، أن الوزير الراحل هو فقيد سورية وفقيد فلسطين وفقيد الأحرار من أبناء أمتنا العربية، مقدماً تعازيه القلبية لسورية قيادة وشعباً ولأسرة الفقيد.

الوسط الاخباري

تابعوا صفحتنا على فيس بوك..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى