سورية

المستشارون الإيرانيون باقون في سورية طالما بقي الإرهاب وطلبت دمشق المساعدة

|| Midline-news || – الوسط ..

أكد المستشار الأعلى للقائد العام للقوات المسلحة في إيران، اللواء حسن فيروز آبادي، أن وجود مستشاري بلاده في سورية باق طالما خطر الإرهاب ماثل، والحكومة السورية تطلب المساعدة.

وقال آبادي، في حوار مع وكالة “إرنا” الإيرانية الرسمية، اليوم الاثنين، “إن سورية ولمجابهة المجاميع الإرهابية طلبت من طهران إرسال مستشاريها العسكريين إلى البلد”، مشددا على بقائهم هناك “طالما الحكومة السورية تطلب ذلك”.

وتعتبر إيران، إلى جانب روسيا، من أهم الداعمين للدولة السورية في الساحة السياسية الدولية وكذلك في تصدي دمشق للمجموعات المسلحة والإرهابية منذ اندلاع الأزمة في سورية عام 2011.

وتنفي الحكومة الإيرانية مع ذلك بإصرار وجود قوات مسلحة لها على الأراضي السورية، قائلة إن مسؤوليها الناشطين في هذا البلد العربي مجرد مستشارين.

إلا أن الولايات المتحدة وإسرائيل اتهمتا مرارا إيران باستغلال الوضع في سورية للتموضع العسكري في هذا البلد واستخدامه كموطئ قدم لشن هجمات على الكيان الإسرائيلي الذي يشن اعتداءات متكررة على سورية بحجة استهداف الوجود الإيراني

وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق