اقتصاد

«المركزي» يرد على شائعات سحب الـ50 ليرة من التداول بالنفي فقط!

|| Midline-news || – الوسط …

نفى مصرف سورية المركزي سحب أي فئة من فئات الأوراق النقدية أو النقود المعدنية المتداولة بين أيدي المواطنين، مع التأكيد أنه يتم حالياً تداول فئة 50 ليرة سورية الورقية والمعدنية جنباً إلى جنب مع بقية فئات الأوراق النقدية والنقود المعدنية الأخرى.
وفي بيان للمصرف نشره على موقعه الإلكتروني، بين أنه يعمل على خطة لتلبية احتياجات السوق من الفئات الصغيرة على نحو تدريجي منذ نهاية عام 2018، وذلك عن طريق توجيه المواطنين والمصارف والجهات الأخرى لتبديل الأوراق النقدية البالية التي بحوزتهم بأوراق نقدية جديدة من الفئة ذاتها، مهما بلغت كميتها، كما يتم العمل على تزويد المواطنين بأوراق نقدية ونقود معدنية من الفئات الصغيرة عن طريق كوات لدى فروع مصرف سورية المركزي في المحافظات، كما سيتم خلال الربع الأخير من هذا العام ضخ كميات أكبر من الأوراق النقدية من الفئات الصغيرة، إضافة للنقود المعدنية عن طريق المصارف العاملة لضمان انتشار واسع وتوزيع عادل في جميع أنحاء القطر.
وأوضح المركزي أن البيان جاء استجابة للتساؤلات العديدة الواردة إلى مصرف سورية المركزي والمتداولة على الوسائل الإعلامية بخصوص شح الأوراق النقدية والنقود المعدنية من فئة 50 ليرة في التداول وإشاعة سحب هذه الفئة من التداول.
وبين أنه يقوم بموجب مهامه بتبديل الأوراق النقدية المهترئة الموجودة في التداول وطرح عملة جديدة عوضاً عنها لتلبية حاجة المواطنين من الأوراق النقدية من الفئات كافة، وعملاً بالمادة (18) من قانون النقد الأساسي رقم /23/ لعام 2002 ولاسيما الفقرة /1/ منها فإن مصرف سورية المركزي يسحب من التداول الأوراق النقدية التي يرى أنها لم تعد مستوفية الشروط الفنية التي تجعلها صالحة للتداول، وقد حُدد في الفقرة /2/ من المادة نفسها الأوراق النقدية التي يقوم مصرف سورية المركزي بتبديلها شريطة أن يتوافر فيها أن تكون مساحة الورقة المقدمة للاستبدال تزيد على ثلاثة أخماس الورقة الأصلية وأن تتضمن الورقة التوقيعين المفروضين بموجب المادة /16/ كاملين وأن تتضمن الورقة أحد الأرقام التسلسلية, وأنه فيما عدا توافر تلك الشروط مجتمعة، تسحب الأوراق المنقوصة أو المشوهة دون أي مقابل لحاملها ما لم يثبت لمصرف سورية المركزي أن التشويه أصابها نتيجة قوة قاهرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى