العناوين الرئيسيةدولي

المؤسسة العسكرية الإيرانية تستنفر لإنقاذ البلاد من موجة لا تبقي محصولا زراعيا ولا تذر

ιι midline-news ιι .. الوسط ..

 

لوحت وزارة الزراعة الإيرانية ، بإمكانية تدخل المؤسسة العسكرية من أجل مكافحة الجراد الذي غزا جنوب البلاد للعام الثاني على التوالي.

وتواجه إيران خطر تدمير محاصيل زراعية بقيمة سبعة مليارات دولار بسبب غزو جراد يعتبر الأسوأ خلال عقود، في وقت تتضاعف فيه المشاكل على إيران بسبب تفشي فيروس كورونا ومواجهة الأثر الاقتصادي الناجم عن العقوبات.

وقال متحدث باسم قطاع وقاية النباتات التابع لوزارة الزراعة الإيرانية، محمد رضا مير، إن الجراد الصحراوي قد هاجم أكثر من 494 ألف فدان من البساتين والمزارع، في سبع محافظات إيرانية من أصل 31.

وتمتد المناطق المتأثرة من حدوج إيران الشرقية مع باكستان، إلى الحدود الجنوبية الغربية مع العراق، فيما تشير التوقعات إلى ازدياد الأراضي المتأثرة لتصل إلى مليون فدان، بحسب وكالة رويترز.

وقال مير لوكالة إلنا شبه الرسمية إن “المؤسسة العسكرية تعهدت بالمساعدة في محاربة الجراد الصحراوي، وذلك يتضمن منح المركبات المخصصة للتضاريس الصعبة، لاستخدامها في الأماكن التي يصعب الوصول إليها”.

وأضاف مير “العام الماضي، ساعدتنا المؤسسة العسكرية بالموظفين والمركبات، وكانت هذه خطوة كبيرة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق