عربي ودولي

الكونغرس : عقوبات على حلفاء دمشق .. هل يفعلها ترامب مع بوتين ؟

|| Midline-news || – الوسط  ..

تبنى مجلس النواب الأمريكي ، أمس الأربعاء ، مشروع قرار يلزم ، عمليا ، رئيس البلاد بفرض عقوبات على دول توصف بأنها حليفة لسوريا.

وجرى التصويت على مشروع القرار، الذي أطلق عليه اسم “سيزر”، بطريقة شفوية من دون عد الأصوات إلكترونيا. ويستخدم هذا الأسلوب المبسط بهدف اختصار الوقت أثناء النظر في المشاريع التي لا يعارضها أي عضو من أعضاء مجلس النواب.

ووفق نص المشروع، يتعين على رئيس البلاد، بعد 30 يوما من سريان مفعول القرار، إدراج مواطني الدول الأخرى في قائمة العقوبات، إذا رأى أن هؤلاء الأشخاص “يقدمون لسوريا دعما كبيرا ماليا وماديا أو تقنيا، يمكن أن يسمح لدمشق بامتلاك “أسلحة كيماوية أو بيولوجية أو نووية”، وصنع صواريخ بالستية أو مجنحة، أو الحصول على أسلحة أخرى بكميات كبيرة”.

علاوة على ذلك، فالرئيس الأمريكي ملزم بفرض عقوبات ضد الأجانب الذي يقدمون لدمشق خدمات في مجال الدفاع أو معلومات ذات طابع عسكري.

ويدعو المشرعون، في هذه الخطوة أيضا، سيد البيت الأبيض إلى فرض عقوبات ضد الذين يتعاملون مع البنك المركزي السوري.

وتشمل العقوبات، في هذا المشروع، حظر التأشيرات إلى الولايات المتحدة، علاوة على أن  الشخصيات والمؤسسات التي تشملها، لا يستطيعون الارتباط بأي علاقات عمل مع المواطنين الأمريكيين، وأي ممتلكات أو أرصدة لهم على الأراضي الأمريكية يتم حجزها في حالة العثور عليها.

ولا يذكر نص مشروع القرار روسيا بشكل مباشر كحليف لدمشق ، إلا أن معدي المشروع، يعتبرونها من بين حلفاء السلطات السورية الأساسيين، حيث ورد على لسان إدوارد رويس، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، خلال الجلسة، أن روسيا وإيران من بين الحلفاء الرئيسيين لدمشق، وساق الاتهامات ضدهما في كل ما يجري في سوريا

ويحدد نص مشروع القرار شروطا لرفع العقوبات، من بينها التوصل إلى اتفاقية لوقف الحرب في سوريا تُقر  بمشاركة الدول الأخرى.

وكالات
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى