العناوين الرئيسيةمرايا

الكمامات الطبية : نفايات فايروس كورونا .. التلوث الجديد للبيئة .. م. رفاه رومية ..

|| Midline-news || – الوسط  ..

 

مع دخول العالم عامه الثاني في الازمة الصحية المرافقة لـ  covid-19  و استمرار الاجراءات الاحترازية المرافقة له للتخفيف من سرعة انتشار هذا الفايروس الخطير و ما رافق ذلك من أزمات اقتصادية في العديد من البلدان ، بدأت مشكلة بيئية تلوح بالأفق مهددة الحياة البرية و البحرية على حد سواء ، فمع انتشار أقنعة الوجه و القفازات البلاستكية  المعدة للاستخدام لمرة واحدة و التي تعتبر من المعدات الشخصية الضرورية  للوقاية من نقل العدوى للأفراد و التي باتت أمر ملزم في العديد من الدول العالمية  ، عادت الى الواجهة قضية التلوث بالبلاستيك خاصة مع عدم وجود طريقة عملية و جدية  للتخلص من النفايات الناجمة عن هذا الوباء الجديد بالرغم من ظهور دائم لسلالات متطوره منه ، و تعتبر مشكلة التخلص من هذه النوع من النفايات ليست بالجديدة و انما جزء من مشكلتنا الأكبر مع الكميات الهائلة من البلاستيك التي ينتهي بها المطاف في البحار و المحيطات بالنسبة الأكبر منها .

تصنع العديد من هذه الأقنعة من أنواع مختلفة من البلاستيك كالبولي ايثلين ، البولي بروبلين ، والبولي يوريثين ، والبولي ايثلين أو البوليستر و العديد من الأنواع الأخرى ، لكن المادة الأكثر استخداما هي البولي بروبلين ، حيث يتكون القناع النموذجي من ثلاث طبقات : الطبقة الداخلية (ألياف ناعمة) ، الطبقة الوسطى (مرشح الذوبان) وهي الطبقة الرئيسية والتي تحوي على ألياف ذات قطر صغير جدا(ألياف نانوية) بحيث تكون قادرة على حبس الجسيمات الدقيقة ضمنها   والطبقة الخارجية (الألياف غير المنسوجة وهي مقاومة للماء وعادة ما تكون ملونة ).

هنالك العديد من هذه الأقنعة ذات نسب حماية مختلفة و تستخدم بحسب الخطورة التي يتعرض لها الشخص ، فالنسبة للأشخاص الموجودين في الخطوط الامامية لمواجهة هذه الجائحة كالمستشفيات و دور الرعاية الصحية يحتاجون لأقنعة بدرجات حماية عالية تحميهم من أصغر القطرات و الرذاذ الناجم عن السعال و العطاس ، بالإضافة للأقنعة العادية المتداولة ذو الطبقة الخارجية الملونة و التي تؤمن نسبة حماية أقل و لكنها كافية في الاماكن العامة و العادية و التي لا يوجد فيها تماس مباشر و متكرر مع حملة الفيروس .

التهديدات التي تواجه البيئة ..

يمكن أن يكون للبلاستيك في البيئة البحرية تأثير مدمر على النظم البيئية ، حيث تعمل هذه الأقنعة كمصدر للبلاستيك الدقيق في البحار و المحيطات ، و بحسب التقديرات تحتاج الى ما يقرب ال450 سنة لتتحلل بشكل كامل و خلال فترة التحلل الطويلة تتحول لمصدر للمواد البلاستيكية الدقيقة ذات الأثر الضار على الكائنات البحرية بشكل مباشر و على الحياة البرية أيضا ، فحسب الجمعية الملكية لمنع القسوة ضد الحيوانات في بريطانيا (RSPCA) تم العثور على العديد من النوارس تشابكت أقدامها بأشرطة أقنعة الوجه في شهر تموز الفائت وبعد تلك الحادثة أقامت هذه الجمعية حملات لتشجيع الناس على قص هذه الأشرطة قبل التخلص منها .

بالإضافة لذلك ، إن تركيبة هذه الأقنعة تجعلها مهيأة أكثر من النفايات البلاستيكية الموجودة في المياه ذات السطح الأنعم من نمو الطحالب عليها ، و بالتالي ترتفع احتمالية الخطأ في اعتبارها مصدرا للغذاء للعديد من الكائنات البحرية و البرية و خاصة بالنسبة للسلاحف البحرية بالاعتماد على أحدث الدراسات حول تأثير نمو الطحالب على استهلاك هذه الكائنات من البلاستيك البحري . تشير التقديرات إلى أن 3٪ من أقنعة الوجه البلاستيكية التي تستخدم مرة واحدة تدخل البيئة البحرية ومن أجل تحديد عدد الأقنعة التي تدخل البحار والمحيطات من الضروري معرفة كم عدد الأقنعة التي يتم تصنيعها واستخدامها، وتمثل الإجابة عن هذا السؤال تحديا في ظل ازدياد الإنتاج والاستهلاك منها بشكل كبير مع انتشار الوباء . على سبيل المثال زادت الصين (و التي تعتبر المصنع الأكبر لهذه الأقنعة ) انتاجها من 20 مليون إلى 110 مليون قناع بنسبة زيادة 450% في شباط الماضي حيث بلغ الانتاج اليومي 200 مليون في نهاية أذار و ليصل الى 450 مليون في نيسان و هذا ما يوازي الزيادة الحادة في الطلب و الاستخدام .

بالنظر إلى هذه الأرقام المذهلة والأثر الخطير والسلبي للتلوث البلاستيكي على محيطاتنا هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات على كل المستويات من الأفراد بتغيير سلوكياتهم ، إلى المصممين بابتكار أقنعة قابلة لإعادة الاستخدام (أقنعة قماشية) أو مصنوعة من مواد أكثر استدامة إلى تغييرات في القوانين والسياسات الوطنية والالتزام بها. فيما يتعلق بالتلوث البلاستيكي  وبالتحديد التلوث البلاستيكي الناتج عن COVID-19 لا يوجد حل واحد بل مجموعة واسعة من الإجراءات التي يجب اتخاذها بشكل متزامن ، فمع امتلاء محيطاتنا بالتلوث البلاستيكي يزداد الإلحاح للدعوة إلى العمل بصوت عال ، وخاصة مع توقعات بوصول 1.56 مليار قناع في عام 2020 إلى المحيطات وتسمم وقتل الحياة البرية البحرية فيها والالحاق الضرر بالنظم البيئية البحرية وتدميرها ، في حين أن 4680 إلى 6240 طن من بلاستيك هذه الأقنعة التي تضيفها إلى محيطاتنا تمثل جزء صغير من 8 إلى 12 مليون طن تقريبا من  البلاستيك الذي يدخل محيطاتنا سنويا .

* ماجستير انظمة قدرة ( طاقات متجددة ) – كلية الهندسة الميكانيكية جامعة تشرين .
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى