العناوين الرئيسيةترجمات وأبحاث

القيادات النسائية تتصدى لكورونا بشكل أفضل.. حارث ثائر

|| Midline-news || – الوسط …
ترجمة: حارث ثائر- مترجم عراقي

القيادات النسائية تتصدى للوباء بشكل أفضل حقًا! إليك الدليل:

على مدى الأشهر القليلة الماضية كان هناك الكثير من النقاشات المستفيضة حول القيادة أثناء تفشي وباء كورونا. ما الذي يشكل القيادة الجيدة؟ من كان أداؤه أفضل وأي البلدان كان أسوأ؟

أحد النماذج التي ظهرت في وقت مبكر هو أن القيادات النسائية كن يُنظَر إليهن باعتبارهن قد تعاملن مع الأزمة على نحو لافت للنظر. وسواء كانت نيوزيلندا في عهد جاسيندا أرديرن أو تايوان في ظل رئاسة تساي إنج -ون أو ألمانيا في عهد أنجيلا ميركل، فقد تم اعتبار البلدان التي تقودها النساء أمثلة على كيفية إدارة الوباء.
قررنا أن نتحرى ما إذا كان هذا التصور القصصي يصمد أمام مزيد من التدقيق المنهجي. وللقيام بذلك قمنا بتحليل كيف تفاعل القادة في جميع أنحاء العالم مع الأيام الأولى للوباء لنرى ما إذا كان يمكن تفسير الاختلافات في الأداء بالاختلافات في تدابير السياسة العامة التي اعتمدها القادة الذكور والإناث. وثمة مؤشران ينبغي أخذهما في الاعتبار:
أولاً: نحن فقط في بداية الوباء ويمكن أن يتغير الكثير في الأشهر القليلة المقبلة.
ثانيًا: جودة البيانات المتاحة حاليًا محدودة. أي بمعنى عدم كفاية الاختبار أي أن أرقام الحالات ربما تكون أقل من الواقع.
كما تختلف طريقة تسجيل الوفيات أيضًا باختلاف البلدان. هناك عدد أقل بكثير من البلدان التي تقودها الإناث في العالم مقارنة بالبلدان التي يقودها الذكور. ففي عينتنا المؤلفة من 194 بلداً نجد أن 10% فقط من النساء يشغلن مناصب قيادية وطنية. ونظرا لقلة عدد البلدان التي تقودها المرأة فإن أنسب طريقة للنظر في أدائها هو مطابقتها مع البلدان “المماثلة” التي يقودها الرجال. وقد حققنا ذلك من خلال مطابقة البلدان ذات الملامح المماثلة للخصائص الاجتماعية الديمغرافية والاقتصادية التي اعتُبرت مهمة في انتقال مرض كوفيد-19. ففي الحالة الأولى، قارنا بلداناً يتماثل فيها نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي وعدد السكان والكثافة السكانية وعدد السكان الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا.

ثم قمنا بتوسيع متغيراتنا المطابقة لتشمل ثلاث خصائص أخرى: الإنفاق الصحي السنوي للفرد الواحد وعدد السياح الوافدين إلى البلاد والمساواة بين الجنسين. أثارت هذه المقارنات اختلافات واضحة بين البلدان التي تقودها الإناث والبلدان المماثلة التي يقودها الذكور خلال الربع الأول من الجائحة (حتى منتصف شهر أيار/مايو). سجلت هونغ كونغ التي تحت قيادة امرأة ، 1056 حالة إصابة وأربع وفيات بينما سجلت سنغافورة التي تتمتع باقتصاد مماثل وخصائص ديموغرافية مماثلة ولكن تحت قيادة رجل ، 28794 حالة إصابة و 22 حالة وفاة في الفترة نفسها. وبالمثل سجلت النرويج بقيادة امرأة ، 8257 حالة و 233 حالة وفاة ، بينما سجلت أيرلندا بقيادة رجل ، 24200 حالة و 1547 حالة وفاة. وسجلت تايوان 440 إصابة وسبع وفيات بينما سجلت كوريا الجنوبية 11078 إصابة و 263 حالة وفاة. لقد كان أداء البلدان التي تقودها النساء أفضل ، لا سيما من حيث الوفيات ، وهذا صحيح إذا نظرنا إلى أقرب أمة مقارنة، أو أقرب دولتين أو ثلاث أو حتى خمس دول. تعد بلجيكا دولة نائية ، حيث يبدو أن أداؤها سيئًا فيما يتعلق بالحالات والوفيات بينما كانت تقودها امرأة. ولكن على الرغم من إدراجها فإن النتائج الإجمالية المتعلقة بالبلدان التي تقودها النساء لا تزال قائمة. على سبيل المثال ، كانت فنلندا أفضل من السويد والنمسا وفرنسا من حيث الحالات والوفيات. كانت ألمانيا أفضل من فرنسا والمملكة المتحدة. كان أداء بنغلاديش أفضل من الفلبين وباكستان من حيث الوفيات.
“المخاطرة”
بتحليل الأسباب التي قد تؤدي إلى هذا التفاوت في الأداء، نجد أن البلدان التي تتزعمها النساء سجلت هبوطاً في وقت أبكر بكثير من البلدان التي يتزعمها الرجال. فالدول التي تقودها الإناث مثل نيوزيلندا وألمانيا كانت حريصة في الاغلاق بشكل أسرع وأكثر حسماً من الدول التي يقودها الذكور مثل المملكة المتحدة. في المتوسط ، كان لديهم 22 حالة وفاة أقل عند الإغلاق مقارنة بنظرائهم من الرجال.
وقد نظرنا فيما إذا كانت هذه النتائج تعني أن القيادات النسائية أكثر عزوفاً عن المخاطرة. وتشير المؤلفات المتعلقة بالمواقف إزاء المخاطر وعدم اليقين إلى أن النساء – حتى اللاتي يقمن بأدوار قيادية – يبدو أنهن أكثر نفورا من الرجال من المخاطر. والواقع أن التقارير أفادت بوقوع العديد من حوادث السلوك المحفوف بالمخاطر من جانب القادة الذكور في الأزمة الحالية. ونفى البرازيلي جاير بولسونارو مرض كوفيد -19 ووصفه بأنه “إنفلونزا صغيرة أو نزلة برد” ، وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إنه “صافح الجميع” في زيارة للمستشفى. أصيب كلا من جاير وبوريس بعد ذلك بالفيروس. ومع ذلك فإن هذا تفسير مبسط. في حين كانت القيادات النسائية يمتنعن عن المخاطرة فيما يتعلق بالحياة، فمن الواضح أنهن على استعداد لخوض مجازفات كبيرة ومبكرة مع اقتصاد بلادهن من خلال الإغلاق المبكر. وعلى هذا فإن القيادات النسائية كانت أكثر عزوفاً عن خوض المجازفة في مجال الحياة البشرية، لكنهن كن أكثر ميلاً إلى خوض المجازفة في مجال الاقتصاد.
ونجد بعض التأييد لهذه الفكرة في الدراسات التي تفحص سلوك المجازفة عندما يتم تأطير اليانصيب على أنه خسارة. وقد تبين أن الرجال يتجنبون المخاطرة أكثر من النساء عندما يتم تأطير اليانصيب على أنها خسائر مالية وليست مكاسب. ولعل قرارات الإغلاق المتأخرة نسبياً التي اتخذها القادة الذكور تعكس نفور الذكور من خوض المجازفة إزاء الخسائر المتوقعة نتيجة لإغلاق الاقتصاد.
“أسلوب القيادة”
يمكن العثور على تفسير آخر للاختلافات بين الجنسين في الاستجابة للوباء في اسلوب القيادة لدى الرجال والنساء. تشير الدراسات إلى أن الرجال من المرجح أن يقودوا بأسلوب “موجه نحو المهام” والنساء بطريقة “ذات توجه شخصي”.
لذلك تميل النساء إلى تبني أسلوب أكثر ديمقراطية وتشاركية وتميل إلى امتلاك مهارات اتصال أفضل. وقد تجلى هذا خلال هذه الأزمة في أساليب الاتصال الحاسمة والواضحة التي اعتمدتها العديد من القيادات النسائية ، سواء كانت رئيسة وزراء النرويج إرنا سولبرغ تتحدث مباشرة إلى الأطفال أو كانت أرديرن تتفقد مواطنيها من خلال البث المباشر في الفيسبوك . تبيِّن النتائج التي توصلنا إليها أن نتائج فيروس كورونا في المراحل المبكرة من الوباء كانت أفضل منهجياً ومعترفاً به إحصائياً في البلدان التي تقودها النساء. ويمكن تفسير ذلك إلى حد ما من خلال استجابات السياسات الاستباقية التي اعتمدوها. وحتى مع مراعاة السياق المؤسسي وغير ذلك من الضوابط، فإن تولي المرأة القيادة قد زود البلدان بميزة في الأزمة الحالية.”

.

*سوبريا غاريكيباتي، أستاذة مشاركة في اقتصاديات التنمية، جامعة ليفربول وأوما س. كامبهاماتي، أستاذة الاقتصاد؛ رئيسة مدرسة، جامعة ريدينج. (تم إعادة نشر هذه المقالة من موقع The Conversation)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى