العناوين الرئيسيةمحليات

القناديل تغزو شواطئ اللاذقية

يشكو رواد السباحة في اللاذقية من ظهور قناديل البحر بأعداد كبيرة على الشاطئ، ما حرمهم من متعة السباحة في أيام العطلة والصيف اللاهب، مشيرين في حديثهم لـ«الوطن» إلى أن أعدادها تزداد يومياً بشكل كثيف.

رئيس منظومة الإسعاف في مديرية صحة اللاذقية الدكتور لؤي سعيد، أكد لـ«الوطن» مراجعة نحو عشرين شخصاً خلال الأيام الماضية ما بين حالة إسعافية أو عبر الاتصال للتبليغ عن لسعهم بقناديل البحر والاستفسار عن كيفية الإسعاف الأولي ريثما يتم الوصول إلى أقرب مستشفى.
وأضاف سعيد: إن القنديل يمتلك مجسات تمتد تحت الماء تتوضع عليها أكياس خارجية ذات رأس دبق تحتوي على مادة لزجة سمية يخرجها عند تلامسه مع جسم آخر فتعلق الكيسة على جلده، مشيراً إلى ضرورة تنظيف مكان الإصابة بالخل المركز 30 بالمئة مدة نصف ساعة أو غمرها بماء البحر ومن ثم إجراء العلاج اللازم في حال حدوث تحسس أو أعراض أخرى.
ولفت إلى أن أنواع القناديل في اللاذقية هي الأقل خطورة، قائلاً: إن بعض الأنواع في شواطئ أخرى تكون مادتها سمية أو جهازية أو دورانية أو عصبية، وهي غير موجودة على شواطئنا، ولم تسجل لدينا أي إصابات من هذا النوع، مبيناً أن معظم الحالات حتى تاريخه هي أذيات جلدية.
وحذر سعيد من أنه عندما تكون الأذية شديدة قد تؤدي إلى ضمور شحمي وضمور في الجلد ولا تنجح في هذه الحالة العلاجات الترميمية أو التجميلية، مشيراً إلى أن لا وفيات مسجلة حتى الآن بلسعة القنديل، ولا خطورة على حياة المصاب إلا في حال كانت مناعة المصاب ضعيفة أو كان مريضاً بأحد الأمراض المزمنة.
من جهته، أكد عضو المكتب التنفيذي المختص بقطاع السياحة في محافظة اللاذقية محمد أيمن أوسطة لـ«الوطن» أنه تم التعميم على الشواطئ السياحية والشعبية بضرورة تنبيه رواد السباحة بتجنب السباحة باكراً وعند مغيب الشمس، لكونها فترات تظهر فيها القناديل بشكل أكبر عند الشواطئ، مشيراً إلى تجهيز نقاط للإسعافات الأولية عند الإصابة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق