سورية

“القتال مع الجيش التركي” .. رِدَّة عن الإسلام

||Midline-news||…

في أول تجلٍ لخيبة السلفيين من الاتفاق الأمريكي – الروسي وانصياع دولة الخلافة الأردوغانية في تركيا ؛ أفتى أحد أبرز منظري فكر تنظيم القاعدة المدعو عصام طاهر البرقاوي والملقب بـ”أبو محمد المقدسي” بـ “ردّة” الجماعات المسلحة التي شاركت في غرفة عمليات “درع الفرات”، واستولت مؤخراً بدعم تركي على مدينة جرابلس والشريط الحدوي مع تركيا.

وكتب المقدسي المقيم في العاصمة الأردنية، في تغريدات عبر حسابه على “تويتر”، “كثر السؤال عن حكم القتال تحت قيادة وتوجيه الجيش التركي وطيران أمريكا في جرابلس لتحكيم حكومة الائتلاف الوطني فيها، فأقول هذا العمل ردة عن الإسلام”.

يأتي هذا بعد أن استهدف سلاح الجو السوري اجتماعا لقادة جيش الفتح في بلدة كفرناها بريف حلب أدت الى مقتل القائد العسكري العام لجيش الفتح والقائد العسكري في جبهة النصرة أبو هاجر الحمصي المعروف بـ”أبي عمر سراقب” وجرح قائد كتائب فتح الشام أبو مسلم الشامي وعدد من القادة الآخرين والاتهامات غير المعلنة داخل الأوساط الجهادية السلفية لتركيا بتسريب مكان الاجتماع وتقديم رؤوس قادة النصرة كعربون حسن نية قبيل التوصل الى الاتفاق الأمريكي – الروسي .

يذكر أن السلفية الجهادية كانت قد اتهمت المخابرات التركية قبل نحو عامين بتسريب مكان اجتماع قادة أحرار الشام برام حمدان بريف إدلب ما أدى الى مقتل نحو أربعين من قادة الصف الأول والثاني للحركة الارهابية  .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى