العناوين الرئيسيةسورية

الفصائل الإرهابية المدعومة تركياً تنفذ عمليات قصف واعتقالات شمال شرق سورية

 || Midline-news || – الوسط …

قالت مصادر ميدانية أن الميليشيات الارهابية المدعومة من تركيا نفذت قصفاً مدفعياً استهدف المدنيين في قرى ”أم الخير“ و“أم الكيف“ و“عبوش“ في ريف ”تل تمر“، التابعة لمحافظة الحسكة شمال شرق سورية.

كما استهدفت الميليشيات بالصواريخ من تمركزاتها في قرية ”مشعفة“، قرية ”مناخ“ الواقعة تحت سيطرتها أيضا في ريف ”تل تمر“، وذلك بعد هدوء حذر ساد تلك المحاور منذ 27 يوليو/تموز الفائت.

ودارت كذلك بعد منتصف ليل الجمعة – السبت، اشتباكات بين الفصائل الموالية لتركيا من جهة، وميليشيا ما يسمة “قوات سورية الديمقراطية – قسد ” من جهة أخرى، على محاور ريف ”تل أبيض“ الغربي، شمالي الرقة، تزامنت مع استهدافات متبادلة بين الطرفين.

 

وعاد القصف بالأسلحة الثقيلة، بعد 10 أيام من الهدوء، في قريتي ”عفدكو“ و“كوبرلك“ في ريف ”تل أبيض“ الغربي، نفذته القوات التركية والفصائل الموالية لها، على تلك المناطق.

واعتقلت عناصر الفصائل الموالية لتركيا، 5 مدنيين من قرية ”بئر نوح“ في ريف ”تل تمر“، واقتادتهم إلى مكان مجهول، وذلك بتهمة التعامل مع “قسد”، كما عبث عناصر الفصائل في القرية بقصد ترهيب سكانها المتبقين.

ووثقت مصادر اخبارية معارضة، ومنها ما يسمى “المرصد السوري لحقوق الإنسان” استمرار عمليات سرقة الممتلكات في مناطق ”نبع السلام“، حيث تواصل الفصائل الموالية لتركيا سرقة محتويات منازل المواطنين بشكل شبه كامل في قرية الشركة في ريف ”رأس العين“، بالإضافة إلى سرقة الممتلكات العامة وشبكات الكهرباء لاستخراج المعادن من النحاس والألمنيوم، وبيعها كخردة في أسواق تركيا بعد صهرها كسبائك.

وأقدمت عناصر من فرقة ”الحمزة“ الموالية لتركيا، على تعبئة أكياس القمح من صوامع بالقرب من معبر رأس العين، تمهيداً لنقلها إلى تركيا، بحسب المرصد.

وكانت قوى الأمن التركي قد اعتقلت، في الأول من أيلول/سبتمبر، مسؤولاً في إحدى الفصائل العسكرية الموالية لتركيا في ”تل أبيض“، أثناء محاولته تهريب أكثر من 100 جهاز خليوي من الجانب السوري إلى داخل تركيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق