عربي ودولي

العراق وأمريكا ينفيان الإعداد لإجلاء متعاقدين من قاعدة عراقية

لا توجد أية خطط في الوقت الراهن لإجلاء أي فرد من قاعدة "بلد"

|| Midline-news || – الوسط … 

نفى متحدثان من الجيشين العراقي والأمريكي، اليوم السبت، ما تردد عن استعداد القوات الأمريكية لإجلاء مئات من موظفي شركتي “لوكهيد مارتن” و”ساليبورت جلوبال” من قاعدة عسكرية عراقية يعملون بها متعاقدين.

وكانت أربعة مصادر عسكرية صرحت  لوكالة “رويترز” أمس الجمعة أن متعاقدين من الشركتين يستعدون لمغادرة قاعدة “بلد” العسكرية، الواقعة على بعد نحو 80 كيلومتراً شمالي بغداد، وتستضيف قوات أمريكية وذلك بسبب ”تهديدات أمنية محتملة“، دون توضيح طبيعة التهديدات.

وقال متحدثان باسم الجيشين العراقي والأمريكي إنه لا وجود لمثل هذه الخطط التي كشفت عنها المصادر في وقت تتصاعد فيه حدة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران المجاورة للعراق.

وأعلن الكولونيل “كيفين ووكر” من القوات الجوية في بيان له: ”لا توجد أي خطط في الوقت الراهن لإجلاء أي فرد من قاعدة بلد… وإذا تزايدت التهديدات للعاملين لدينا فسوف تتخذ القوات الجوية الأمريكية إجراءات لتوفير الحماية اللازمة“.

بدوره، قال متحدث باسم الجيش العراقي إن العراق يضطلع بتوفير الأمن لجنوده وللمستشارين والمدربين الأمريكيين.

وكانت ثلاث قذائف مورتر أصابت قاعدة “بلد” الضخمة الأسبوع الماضي، في هجوم لم يسفر عن سقوط ضحايا، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

وأعقب الحادث هجمات على منشأتين عسكريتين أخريين توجد بهما قوات أمريكية قرب بغداد وفي مدينة الموصل بشمال البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى