العناوين الرئيسيةفضاءات

العازف باسم صالحة يجمع الأنغام العربية والإغريقية في أمسية موسيقية رائعة

|| Midline-news || – الوسط …
روعة يونس

.

“نبتدي منين الحكاية” الأغنية التي لحنها الموسيقار محمد عبد الوهاب، وعزفها يوم أمس عازف الكلارينيت باسم صالحة، في أمسيته الموسيقية بمسرح دار أوبرا دمشق، يحكي عنوانها قصته التي ابتدأت بهواية العزف وعشق الموسيقى، إذ صقل موهبته بدراسة أكاديمية، وتخرج من “المعهد العالي للموسيقى عام 1999″ في اختصاصين “كلارينيت” و”بيانو” وعمل في الأوركسترا الوطنية السيمفونية بقيادة المايسترو الراحل صلحي الوادي، ومع كبار قادة الأوركسترا العرب والأجانب، كما عمل مع نجوم الوطن العربي وكان الصوليست مع كبار الفنانين (ميادة الحناوي، جورج وسوف،جوليا بطرس، كارول سماحة) وغيرهم. فضلاً عن مشاركته في مهرجانات وحفلات دول العالم.
.

.
تضمن برنامج الأمسية عزف مقطوعة “أمل” من التراث الإغريقي، وسماعي نهوند لصالحة، ولونغا حجاز للمؤلف سبوخ أفندي، وأغنية “بحبك صدقني” لسيد مكاوي. ومقطوعة من التراث الشرقي وكذلك المقدوني.
كما قدم في الأمسية التي شارك فيها الموسيقيون المحترفون طارق صالحية “غيتار” وباسم الجابر “غيتار باص” وسيمون مريش؛ وراغب جبيل “إيقاع” وعلاء عبدالله “قانون” أعمالاً متنوعة من سماعي ونهوند وقوالب لموسيقا عربية قديمة وأخرى آلية عزفت بطريقة ولحن جديدين لمؤلفين كبار. كما جمع الأنغام العربية والإغريقية في أمسيته الموسيقية الجميلة التي أمتعت الحضور.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق