محليات

الطاقات الإنتاجية لمؤسسة التبغ أكبر .. و تستدعي خطوط إنتاج جديدة

اجتماعات التقييم التي بدأتها وزارة الصناعة لعمل المؤسسات الصناعية مؤشر واضح لمعرفة نقاط الضعف و القوة ووضع استراتيجية عمل تتناسب مع الإمكانات المتوافرة، وخلال اجتماع مؤسسة التبغ التقييمي اليوم أكد وزير الصناعة زياد صباغ، أنّ ما يميز واقع عمل المؤسسة العامة للتبغ أنّ مدخلات الإنتاج أكبر من الطاقات الإنتاجية المتاحة، موجهاً بالعمل على إنشاء خطوط تصنيعية جديدة، ومركزاً على أهمية اختيار خبراء إنتاج من ذوي الخبرة والنزاهة لضمان حق المزارعين.

وأكد صباغ أنّ الوزارة تتابع الإجراءات التي تم اتخاذها حول ملف الحريق الذي حدث في المستودع التابع لمؤسسة التبغ بالقرداحة وبانتظار نتائج التحقيقات التي تجري حالياً.

موضحاً أنّ الانطلاق في العملية الإنتاجية الصحيحة يبدأ من تغيير آلية وذهنية التفكير للبدء بالعمل بالشكل الأمثل و أنّ موضوع التراتبية الوظيفية هو جزء هام من مشروع الإصلاح الإداري، ومشدداً على ضرورة أن يأخذ كل مدير دوره
ولفت إلى أنه سيتم إعادة تشكيل المجلس الاستشاري في الوزارة وتفعيله، موجهاً المديرين المركزيين في الوزارة بضرورة إعداد تقرير شهري مفصل عن عمل كل مؤسسة ضمن الاختصاص.
وطالب صباغ بضرورة التركيز على أهمّية عامل الإنتاج في أي مؤسسة وتقديم الدعم الكافي له كون وجوده هو أساس عمل الوزارة، موجهاً بضرورة التفكير بإيجاد طرق جديدة لدعمه من خلال إعادة دراسة موضوع الحوافز، لافتاً إلى أهمية الالتزام بآلية عمل الدورة المستندية الجديدة التي تم تطبيقها بداية الشهر الجاري، وإعادة النظر بموضوع العقارات التي تعود ملكيتها لوزارة الصناعة.
وأشار الصباغ، إلى أنّه وبعد الانتهاء من اللقاءات التقييمية مع المعنيين في مؤسسات الوزارة، سيتم التوجه إلى قضايا أكثر عمقاً ترتبط بالواقع الإنتاجي والفني والتسويقي، بحيث يكون الدور الأساسي فيها للمديرين المركزيين والمديرين العامين في المؤسسات

تشرين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق