كاسك يا وطن

السَّير يعاكس الحكومة .. وإنتاج معمل الخوازيق يفيض عن حاجة الناس ..!! فواز خيو ..

|| Midline-news || – الوسط …

 

مرة رجل أعطى زوجته السيارة , فخرجت بها للتسوق , وبعد ساعة سمع من دراجات لشرطة تحذير للسائقين من سيارة تمشي عكس السير .

الرجل وكأن حدسه الداخلي قال له أن زوجته هي التي تمشي عكس السير ، اتصل الرجل بزوجته وقال لها : سمعت أن هناك سيارة تمشي بعكس السير ، انتبهي .

قالت له : ييييييييه لو تشوف .. كل السيارات جايين بالعكس ..

حكومتنا هكذا ، عكس السير والإشارات والأنظمة ، كلما انحسر داعش والمسلحون ، بدلاً من أن تتعافى الليرة ، وتنحسر بعض الأزمات ، نرى العكس .

وحتى قبل المحنة ، يتم إنشاء معمل للدواء ، وبدلاً من أن يتوفر االدواء وينخفض سعره ، نراه اختفى ةارتفع سعره !!.

وهذا ينطبق على معظم السلع والمشاريع .

حتى غذا رأوا نوعاً من الدخان أقبلت عليه الناس ، فتراه بعد مدة وقد تضاعف سعره ، وقلَّ تواجده ثم يختفي ليظهر مكانه الأسوا .

ثمة قناصون أخطر وأدق من فان باستن ، يراقبون الاسواق وأمزجة الناس ، فيرسلون إحداثياتهم لمعمل الخوازيق ، الذي ينتجها فوراً بمواصفات عالية ، وتفيض عن حاجة السوق .

أعود لتلك المرأة التي تمشي عكس السير ، فأجمل شي أن دورية الشرطة وحسب شيفرتهم و تنفيذا لسياسة الحكومة فقد يخالفون كل السيارات التي تمشي بعكس تلك المرأة .

في فحص السواقة قال الفاحص لامرأة : إذا انتي ماشية بالسيارة وطلع قدامك زوجك وأخوكي ، شو بتدعسي ؟ قالت : بدعس زوجي طبعا .

قال لها : بتدعسي فرااام يا هبلة ..

*صحافي وكاتب سوري 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق