العناوين الرئيسيةفضاءات

السورية سمية حلاق.. سوبرانو عالمية تحلّق بجمهورها عالياً

|| Midline-news || – الوسط …
روعة يونس

.
هل أنت مثلي لا تميل كثيراً إلى الغناء الأوبرالي! وتتهمه بأنه قدرات صوتية هائلة، يفتقد أحياناً الإحساس! ولا يقود مشاعرك إلى سلطنة ونشوة؟
حسناً.. جرّب ذات فرصة تالية أن تكون ضمن جمهور  حفل للسبرانو السورية العالمية سمية حلاق، لترى وتسمع ما يجعلك تحلق عالياً عالياً، كما لو أنك تجاوزت سقف القاعة وطرت مع شتى أنواع الطيور المغردة تلاحق صوتها الجميل الجميل النبيل.. القادر الهادر.
قبل ساعة من أمسيتها الأوبرالية مساء أمس على مسرح “دار أوبرا دمشق” التي حضرها كل من وزيرة الثقافة د.لبانة مشوح، ورئيس “هيئة دار الأسد للثقافة والفنون” المايسترو أندريه معلولي، وجمهور كبير من متذوقي فن الغناء الأوبرالي، وكوكبة من المثقين والإعلاميين، اختلست عدة دقائق من السبرانو، للحصول على تصريح يسبق حفلها. قالت: “درجت العادة أن يكون التصريح بعد الحفل”. فقلتُ: “ليس إن كان الفنان سبرانو فوق العادة”.. ضحكت واتهمتني بالاحتيال! لا ضير في ذلك، طالما فازت صحيفة “الوسط” بتصريح لم يسبقها إليه أحد.

قالت السبرانو سمية حلاق ابنة حلب الشهباء- في ردّ على سؤال “الوسط” حول زيارتها إلى بلدها الأم سورية، والغاية من إقامة حفل فيها، خلال هذه الآونة بالتحديد “أحرص على إقامة حفلات أوبرالية في سورية بشكل متواتر. فإقامتي في سويسرا لا تمنعني من القدوم إلى دمشق والغناء في دار الأوبرا. بل لا شيء سيمنعني! وحفلي اليوم هو رسالة إنسانية وفنية، أتحدى فيها كل الظروف القاسية المفروضة على بلدي، وكذلك الواقع القاسي الذي فرضه على العالم انتشار جائحة “كورونا”.. وسوف أقدم اليوم من فنون عالمي الموسيقا والفناء الأوبرالي (الغربي والشرقي) مزيجاً جديداً، أتمنى أن ينال إعجابكم كإعلام وجمهور متذوق عاشق للغناء الأوبرالي الكلاسيكي”.


.

برفقة عازف البيانو فادي جبيلي، قدمت حلاق بصوتها الخلاق؛ مزيجاً من المقطوعات الغربية، من ضمنها مقتطف من أوبرا  “سيغيرد” ثم مقتطفات من “الرفيق التائه” لجوستاف ماهلير. وأغنية “وداع المضيفة العربية” للمؤلف الفرنسي جورج بيزيه. قبل أن تحلّق مع جمهورها بأغنيات شرقية رائعة، إذ شدت بأغنية “كتبت لي” للمؤلف إياد كنعان، ثم أغنية “بلقيس” من أوبرا “ملكة سبأ”. واختتمت الأمسية بأغنية “بعدك على بالي” للأخوين رحباني. التي أهدتها إلى سورية.
.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى