مجتمع - منوعات

”السجين 760“.. فيلم سينمائي يحمل موريتانيا لأول مرة إلى هوليوود

|| Midline-news || – الوسط … 

يستعد المخرج البريطاني كيفين ماكدونالد، لإخراج فيلم سينمائي عن حياة السجين الموريتاني محمد ولد صلاحي، الذي أمضى 15 عاماً في معتقل غوانتانامو.

ويستند الفيلم إلى مذكرات “ يوميات سجين في غوانتانامو“ التي ألفها ولد صلاحي، وتصدرت قائمة صحيفة ”نيويورك تايمز“  للكتب الأكثر مبيعاً.

ويعود محمد ولد الصلاحي للواجهة بعد قرابة 15 عاماً، اختفى خلالها في سجن غوانتانامو، ليحمل اسم بلاده للعالمية، من خلال فيلم سينمائي في هوليوود، يرصد جانباً من معاناة الرجل الذي سلمته بلاده بعد أحداث 11 من أيلول / سبتمبر للولايات المتحدة الأمريكية، التي اتهمته بدورها بالضلوع في تلك الأحداث، والانتماء لتنظيم القاعدة، قبل أن يفرج عنه عام 2016.

ولاقى الإعلان عن الفيلم، خلال الأيام الأخيرة، تجاوباً واسعاً في موريتانيا، وتم تداول صور مخرجه وبعض الممثلين فيه، على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي في موريتانيا.

طاقم الفيلم

يحكي الفيلم القصة الحقيقية لمعاناة “ولد صلاحي”، من خلال الطريقة التي سلمته بها بلاده للحكومة الأمريكية، كمتهم بالإرهاب، والانتماء لتنظيم القاعدة، وحياته في السجن لأكثر من 14 عاماً دون محاكمة.

كما يتطرق الفيلم لجهود محاميته ناسي هونلادر، وشريكها تيري دنكار؛ من أجل تحقيق العدالة، والعقبات التي تواجههما في هذا المسعى، قبل أن يتم إطلاق سراحه.

ومن المقرر أن يبدأ تصوير الفيلم، في شهر كانون الأول / ديسمبر المقبل، في دولة جنوب إفريقيا، وقد اختارت الشركة المنتجة المخرج البريطاني كيفين ماكدونالد، الحائز على جائزة الأوسكار عام 1999 من خلال فيلمه الوثائقي ”يوم في سبتمبر“ لإخراج فيلم ”السجين 760“ .

وتولى كتابة سيناريو الفيلم مايكل برونر، وهو منتج سابق، سبق له أن قدم عدة قصص حقيقية إلى السينما العالمية، وزار موريتانيا في إطار عمله، والتقى شخصيات لها علاقة بقصة ولد الصلاحي، كالمدير السابق للأمن السياسي المفوض دداهي ولد عبدالله، الذي تولى تسليم ولد صلاحي للأمريكيين عام 2001.

وسيقوم بدور ولد الصلاحي في الفيلم الممثل الفرنسي من أصول جزائرية طاهر رحيم، الفائز بجائزتي سيزار لأفضل ممثل واعد، وأفضل ممثل في الدورة 35 لمهرجان سيزار عام 2010.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق