سورية

الأسد يستقبل الجرحى الناجحين بالثانوية العامة .. أنتم قدوتنا وسلاحنا ..

|| Midline-news || – الوسط  ..

لم يكن جرح القتال ونزيف ” العجز” عقبة أمام تحقيق أهدافهم وعندما نالوا شرف الجرح في سبيل الوطن وانطبعت على اجسادهم  اوسمة  البطولة .. كان العلم بانتظارهم  وكما في الميدان كانوا عزة لسورية كذلك في نيلهم  الشهادات العلمية تفقوا وتغلبوا على كل ظروفهم .. هم جنود الجيش العربي السوري الذين منعتهم جروحهم واوضاعهم الصحية التي تعرضوا لها اثناء قتالهم في المعارك من العودة الى رفاق السلاح فذهبوا الى رفاق العلم واستحقوا تكريم السيد الرئيس بشار الأسد الذي استقبلهم والسيدة الأولى اسماء الأسد بمناسبة نجاحهم في نيل الشهادة الثانوية .

الرئيس الأسد  وخلال استقباله ، مع السيدة أسماء ، ثلاثة من أبطال جرحى الجيش العربي السوري وعائلاتهم ( محمود مبيض من دمشق .. طارق برهوم من طرطوس .. محمد السويلمي من حلب ) ممن استطاعوا تجاوز إصاباتهم والنجاح في امتحانات شهادة التعليم الثانوي للعام 2017 .. وجه كلمات للناجحين حيث قال لهم :

أنتم وأمثالكم من جرحى الجيش العربي السوري الأبطال، الذي قدّموا أغلى ما يملكون لوطنهم .. قدوة لنا جميعاً ، ونموذج أخلاقي ووطني في البذل والعطاء .. وبمتابعتكم لحياتكم دون يأس وبهذه الإرادة الصلبة .. أنتم سلاحنا بوجه أعدائنا الذين يخافون من إصراركم .. ويخشون من تمسّككم بالحياة، واستمراريتكم ونجاحكم رغم الصعوبات ..”

هؤلاء الأبطال المتفوقين  رجال لبوا نداء الواجب وحملوا البندقية للدفاع عن وطنهم وضحوا بأجسادهم في سبيله .. وعندما منعتهم جراحهم من الاستمرار في حمل السلاح حملوا أقلامهم بعزيمة وإرادة وتحدّوا كل الظروف ليؤكدوا إرادة السوريين في الحياة وإصرارهم على بناء #سورية والحفاظ عليها محصنة منيعة بالعلم والمعرفة ضد الحرب الإرهابية التي تسعى لنشر الجهل والتخلف..

لمحة عن هؤلاء الجرحى ..
  • الجريح البطل محمود محمد خالد مبيض من دمشق أصيب في العام 2013 ما أدى لفقدانه بصره بنسبة 100%.. إلا أن إصابته لم تقف عائقاً أمام إرادته ، حيث تابع دراسته في مدرسة المكفوفين وتدرب على عزف العود.. وتمكن من تجاوز إصابته ليحقق النجاح بالشهادة الثانوية – الفرع الأدبي للعام  2017 .

محمود استطاع تأمين مصدر دخل له ولعائلته بتأسيس مشروع “مكتبة” في منطقة سكنه بركن الدين، من خلال برنامج جريح_الوطن الذي أطلقته الرئاسة عام 2014، حيث يضع هذا البرنامج نصب عينيه كلّ جرحى الجيش والقوات المسلّحة والقوات الرديفة، مع إعطاء الأولوية حالياً للجرحى ذوي الحالات الأصعب..

  • الشلل النصفي لم يمنع الجريح البطل طارق يونس برهوم من طرطوس والذي أُصيب في العام 2012 من الدراسة والاجتهاد حتى تحقيق النجاح في الشهادة الثانوية للعام 2017..

طارق اختار أن يكمل حياته بعد الإصابة دون يأس، وأن يعود قادراً ومتمكناً ضمن مجتمعه، وحصل على التجهيزات الضرورية لحالته، وهو حالياً – ومن خلال برنامج جريح_الوطن – استطاع تأسيس مشروع انتاجي في بلدته الدريكيش (محل سمانة) لتأمين مصدر دخل له ولعائلته..

  • الجريح البطل محمد أحمد السويلمي من حلب كلن بين الأبطال الجرحى الثلاثة الذين التقوا الرئيس لأسد والسيدة أسماء..

البطل محمد أصيب في العام 2015 في حي الشيخ سعيد في مدينته، وهو يقاتل في صفوف الجيش العربي السوري ليحمي أرضه ووطنه وأدت إصابته إلى بتر طرفيه السفليين، وكان أخوه قد أُصيب أيضاً خلال خدمته العسكرية في القنيطرة ويقيم مع والديه حالياً ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى