العناوين الرئيسيةعربي

الرؤساء المخلوعون يعودون الى الاضواء …مبارك يتحدث عن صفقة القرن وبن علي :عائد الى تونس

 
أخبار الخط الوسط || midline-news
تشهد الفترة الحالية عودة للرؤساء المخلوعين الى الاضواء والتحدث على وسالل الاعلام في قضايا سياسية ومستقبلية ايضا
وبالتزامن ذاته ..حيث تحدث كل من الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك الى وسيلة اعلامية وهي المرة الاولى منذ تنحيه عن الحكم في حين لوح الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي لعودته الى تونس

ففي مقابلة قيل انها اجريت عبر الهاتف تحدث الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك مع الإعلامية الكويتية فجر السعيد، ولذلك للمرة الأول من تخليه عن الحكم في فبراير/شباط 2011.

ونشرت السعيد تغريدات، عبر حسابها الرسمي على “تويتر”، وذكرت فيها أن مبارك كشف لها أسرارا وخفايا الغزو العراقي للكويت”.

وأضافت أنه تحدث عن “عواقب صفقة القرن، ومعلومات عن حرب السادس من أكتوبر وإستعادة سيناء، بالإضافة إلى تأثير الدور الأمريكي والروسي في الشرق الأوسط

​وأكد مبارك، وفقا للسعيد، قائلا: “قلت لشيمون بيريز إنتوا عايزين تخشوا الجامعة العربية؟..ابعد عن الكلام ده..الجامعة العربية دي بيت العرب”.

وأضاف: “قلت لكلينتون بكل وضوح مفيش زعيم عربي يقدر يتنازل عن القدس.ومحاولة فرض حلول غير عادلة في قضية الشرق الأوسط بسبب اختلال موازين القوي لن تجعل أي سلام أو تعاون دائم بل قد تنفجر الأوضاع في أي وقت”.

​ولم يسبق لمبارك أن أجرى حوارا صحفيا مصورا منذ الإطاحة به من الحكم وما أعقب من سنوات في السجون والمحاكم، فيما سبق للإعلامية الكويتية أن نشرت حوارا مكتوبا مع حسني مبارك في العام 2015 قالت إنها أجرته عبر الهاتف.

ياتي ذلك بينما انتشرت بوسائل الاعلام التونسية اليوم الاربعاء رسالة من الرئيس الاسبق زين العابدين بن علي الذي لجأ الى السعودية منذ ثماني سنوات، تعهد فيها بالعودة إلى بلاده.

ونشر المحامي منير بن صالحة ، الذي عرف بدفاعه عن الرئيس السابق ، رسالة على الصفحة الخاصة بمكتب المحاماة الذي يتبعه ويحمل اسمه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، قال إنها موجهة من الرئيس الأسبق الى الرأي العام بتاريخ اليوم 15 أيار/ايو الجاري.

وقال المحامي منير بن صالحة لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) :”نشرت الرسالة كما هي وكما طلب مني الرئيس الأسبق بصفتي محاميه، اختار أن ينشرها بصفة رسمية عن طريق محاميه لتفادي أي إحراج للسعوديين”.

يأتي نشر الرسالة على نطاق واسع على مواقع وسائل الاعلام التونسية بشبكة الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي إثر تواتر اسم بن علي بوسائل الاعلام ولدى سياسيين بشأن أوضاعه الصحية ومسائل أخرى.

وأوضح بن صالحة :”من حقه ( بن علي ) أن يرد بصفة رسمية عن طريق محام”.

وكتب بن علي في الرسالة التي نسبت إليه “أرفض رفضا تاما أن يتحول شخصي إلى موضوع للتوظيف والاستثمار السياسي”.

وتابع في الرسالة :”الحمد الله الذي من علينا بموفور صحة وسلامة وعافية أتمناها بل وأكثر منها لكل التونسيات والتونسيين ، وأنا استغرب مما روجه البعض من أخبار تفيد بغير ذلك ما خلف الاستياء لدينا ولدى عائلتي”.

لكن أبرز ما جاء في الرسالة هو تعهد الرئيس السابق بالعودة إلى تونس التي غادرها اثر انتفاضة شعبية أنهت 23 عاما من حكمه الممتد منذ 1987 وحتى 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق