سورية

الخارجية الروسية :النصرة تعيد تشكيلاتها للسيطرة على ادلب و الهجوم على حلب وحماه

أكدت وزارة الخارجية الروسية أن تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي يحاول توسيع نطاق تأثيره في سوريا والسيطرة على إدلب.
و أعلنت المتحدثة الصحفية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الخميس 28 شباط/ فبراير، أن مسلحي تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي (المحظور في روسيا) يحاولون توسيع نطاق نفوذهم في سوريا، وبسط سيطرتهم على محافظة إدلب بالكامل.
وقالت زاخاروفا خلال إيجاز صحفي: “من بين أهم تهديدات أمن واستقرار سوريا هو تحالف إرهابيي “هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة سابقا) التي تسيطر تقريبا على منطقة خفض التصعيد في إدلب بالكامل. ويعمل القادة الميدانيون للمسلحين على إعادة تشكيل المجموعات المتحالفة مع “هيئة تحرير الشام” من أجل زيادة قدراتها الهجومية باتجاه حلب، وحماة، وجبال اللاذقية، ويعتزم المسلحون توسيع نطاق سيطرتهم، وبسط سيطرتهم الكاملة على محافظة إدلب”.

كما أشارت زاخاروفا إلى أن عدد خروقات نظام وقف الأعمال القتالية لا يتراجع.

وفي شأن سوري متصل، أعلنت الناطقة باسم الخارجية الروسية، أن موسكو تعتبر من الضروري ودون تأخير البدء في إجلاء سكان “مخيم الركبان” في سوريا وإزالته.

وقال الناطقة: “نعتبر من الأولوية البدء فورا في إجلاء السكان، يليها إزالة المخيم”.

وبتاريخ 22 شباط/ فبراير الجاري، أعلنت الخارجية الروسية أن الولايات المتحدة الأمريكية تمنع خروج المدنيين عن طريق الممرات الإنسانية من “مخيم الركبان”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق